صنع الله يبحث مع مسؤول أممي دعم المناطق المجاورة لعمليات مؤسسة النفط

جانب من اجتماع مصطفى صنع الله، رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى ليبيا التابع للأمم المتحدة، جستن بريدي، في طرابلس، 16 أغسطس 2020. (مؤسسة النفط)

استقبل رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، المهندس مصطفى صنع الله، الأحد الموافق 16 أغسطس 2020 بمقر المؤسسة بطرابلس، رئيس مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية لدى ليبيا التابع للأمم المتحدة، جستن بريدي، بحضور مدير إدارة التنمية المستدامة بالمؤسسة، مختار عبدالدائم، ومسؤول الشؤون الإنسانية بالمكتب، ناصر الدخاخني.

وقالت مؤسسة النفط عبر صفحتها على «فيسبوك»، اليوم الأربعاء، إن الاجتماع ناقش سبل التعاون بين الجانبين وتطويره وتوحيد الجهود على جميع الأصعدة، لدعم ومساعدة المجتمعات المحلية بالمناطق المجاورة لعمليات المؤسسة الوطنية للنفط وشركاتها.

اقرأ أيضا صنع الله يناقش مع مدير «ريبسول» الإسبانية مشروع الطاقة الشمسية بحقل الشرارة

وخلال الاجتماع، أعطى صنع الله نبذة عن أنشطة ومشاريع مؤسسة النفط التنموية بالمناطق المجاورة لعملياتها، قائلًا إنه برغم قلة وشح الموارد المالية بالدولة الليبية، جراء الإغلاق القسري وغير القانوني لمنابع النفط، إلا «أن المؤسسة قامت ولا زالت تقوم بكل ما في وسعها وما لديها من إمكانات، لحلحلة المختنقات بالمناطق المجاورة لعملياتها، وتوفير المساعدات والاحتياجات الملحّة واللازمة التي يحتاجها سكان تلك المناطق».

بريدي يشيد بدور مؤسسة النفط
ومن جهته، أشاد بريدي بـ«الدور الريادي الذي قامت وتقوم به المؤسسة في دعم سكان المناطق القريبة من مواقعها»، وأكد أن مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة في ليبيا، يتطلع إلى فتح باب التعاون والشراكة مع المؤسسة في تقديم المساعدات وكل الدعم للمجتمعات المحلية، في هذه الأوقات العصيبة.

وأشار إلى أنه هناك العديد من المشاريع التي كان يفترض أن يتم تنفيذها خلال هذا العام، ولكن تعطلت بسبب انتشار جائحة «كوفيد-19»، وأثرها السلبي على أكبر الاقتصادات كالولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي.

مؤسسة النفط تواصل دعمها المناطق القريبة من عملياتها
وفي نهاية اللقاء أكد صنع الله على العلاقات الودية الوطيدة التي تربط المؤسسة الوطنية للنفط والمجتمعات المحلية في المناطق المجاورة للحقول والموانئ بمختلف أنحاء ليبيا، مؤكدًا مواصلة المؤسسة دعمها أهالي هذه المناطق.

وشدد على تمسك المؤسسة بمواقفها الواضحة ضد «الإقفالات غير القانونية للمصدر الوحيد للدخل في البلاد»، واستمرارها في اتباع مبدأ الشفافية، من خلال نشر كل البيانات والإحصائيات المتعلقة بالإنتاج والإيرادات المحققة من مبيعات وتصدير النفط، وذلك «برغم النفق المظلم الذي تمر به ليبيا في هذه المرحلة الحرجة».