مفوضية شؤون اللاجئين: إنقاذ واعتراض 6588 لاجئًا ومهاجرًا في البحر

أعضاء منظمة إسبانية خلال إغاثة مهاجرين في المتوسط قبالة سواحل ليبيا، 9 فبراير 2020. (فرانس برس)

سجلت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في ليبيا، 6588 لاجئًا ومهاجرًا تم إنقاذهم أو اعتراضهم في البحر من قبل خفر السواحل الليبي ونزلوا في ليبيا، حتى 5 أغسطس الحالي، منهم 4321 لاجئًا وطالب لجوء مسجلا لدى المفوضية في 2020.

وبحسب بيان للمفوضية اليوم، نزل 149 فردًا في عمليتين بقاعدة طرابلس البحرية والزاوية في 1 أغسطس الحالي، موضحة أنها مع شريكتها لجنة الإنقاذ الدولية «IRC»، كانا حاضرين في نقاط الإنزال لتقديم مواد الإغاثة الأساسية «CRIs» والمساعدة الطبية العاجلة.

وأكدت المفوضية أنها تواصل دعم اللاجئين وطالبي اللجوء الذين يعيشون في المجتمعات الحضرية في طرابلس.

مفوضية اللاجئين تعلق أنشطتها في منطقتي السراج وقرجي

وأضافت أنها وزعت الأسبوع الماضي، من خلال شريكها «CESVI»، الاحتياجات الشخصية لـ16 فردًا، مضيفة أن أكثر من 17 ألف لاجئ وطالب لجوء في المناطق الحضرية تلقوا حتى الآن مواد وسلعا أساسية منذ بداية العام.

وبحسب البيان، يوجد 46823 لاجئًا وطالب لجوء مسجلا لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ليبيا، منهم نحو 45% رجالا و22% نساء و33% أطفالا، مضيفة أن أعلى عدد من الحالات المسجلة في طرابلس 50% والجفرة 14% ومصراتة 8%.

وأوضحت المفوضية أن غالبية المسجلين هم من الرعايا السوريين 34% يليهم السودانيون 32% والإريتريون 12%، وخلال الفترة المشمولة بالتقرير تم تسجيل ما مجموعه 166 فردًا في مكتب تسجيل السراج التابع للمفوضية.

وأضافت أن نحو 2500 لاجئ ومهاجر محتجزون في مراكز الاحتجاز في ليبيا، في الوقت الحالي، ومن بين هؤلاء 1212 شخصًا تعنى بهم المفوضية.

فيما طالبت المفوضية السامية للأمم المتحدة في ليبيا، بإنهاء الاحتجاز والإفراج المنظم عن جميع اللاجئين، مضيفة أنها أجرت وشركاؤها 180 زيارة رصد لمراكز الاحتجاز في ليبيا لتقديم المشورة والمساعدة الطبية والمادية، وتسجيل اللاجئين وطالبي اللجوء وتحديد الفئات الأكثر ضعفا للحصول على حلول دائمة.

وأوضحت أنها حتى 5 أغسطس، قدمت من خلال شريكيها «CESVI» والمجلس الدنماركي للاجئين، مساعدة نقدية إلى 5852 فردًا من بينهم 3494 نازحًا داخليًّا و2358 لاجئًا وطالب لجوء.

المزيد من بوابة الوسط