السراج يبحث مع أوغلو ووزير خارجية مالطا الحل السياسي للأزمة الليبية

لقاء السراج مع وزيري خارجية تركيا ومالطا، 6 أغسطس 2020، (وكالة الأناضول)

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، فائز السراج، وزيري الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، والمالطي إيفاريست بارتولو.

جاء اللقاء في ديوان حكومة الوفاق في العاصمة طرابلس، اليوم الخميس، حيث تناول آخر المستجدات الحاصلة على الساحة الليبية، وسبل حل الأزمة بالطرق السياسي، حسب وكالة الأنباء التركية «الأناضول».

يذكر أن أوغلو التقى صباح اليوم رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، حيث عقدا مؤتمرا صحفيا مشتركا، أكد المشري خلاله أن الموقفين الليبي والتركي حيال الأزمة واضح، معقبا: «نريد حلولا سياسية وسلمية، وقادرون على الحسم العسكري».

كما بحث الاجتماع عددا من ملفات التعاون بين الدول الثلاث في مجالات حيوية متعددة، ومساعدة ليبيا في إعادة الحياة إلى طبيعتها وإيجاد حلول عاجلة لمشاكل قطاع الخدمات، إضافة إلى إمكانية تشغيل رحلات جوية تجارية مجدولة بين ليبيا وكل من مالطا وتركيا، حسب بيان المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

وتطرق الاجتماع إلى عملية «إيريني» الأوروبية لتطبيق حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، حيث جرى التأكيد على ضرورة أن تكون العملية متكاملة برا وجوا وبحرا، وأشار السراج إلى أن «عمليات نقل المرتزقة وشحن الأسلحة للطرف المعتدي عن طريق الجو لم تتوقف».

وجرى التطرق إلى ملف الهجرة غير الشرعية، والتصدي لمهربي البشر، حيث أبدت كل من تركيا ومالطا تقديرهما للدور الإنساني الذي تقوم به ليبيا، واستعدادهما لتوفير احتياجات حرس السواحل الليبي من معدات وصيانة، كما أكد الاجتماع ضرورة مساهمة الاتحاد الأوروبي بفعالية لمكافحة هذه الهجرة والعمل على معالجة جذور المشكلة بتوجيه الاستثمارات الى دول المصدر.

وفي نهاية الاجتماع تم الاتفاق على تشكيل فريق عمل مشترك لتناول ومتابعة المواضيع ذات الاهتمام المشترك وترجمتها إلى مشاريع عملية ملموسة، وإيجاد تناغم ثلاثي يكون مفتوحا أمام مشاركة من يرغب المشاركة من دول صديقة أخرى