اللجنة العلمية بـ«الوفاق»: تصريح «مكافحة الأمراض» عن المشغلات بث الخوف بين المواطنين

رئيس اللجنة العلمية لمكافحة «كورونا» خليفة البكوش خلال مؤتمر صحفي، 9 يوليو 2020، (صحة الوفاق)

عبر رئيس اللجنة العلمية الاستشارية لمكافحة جائحة «كورونا» بحكومة الوفاق، الدكتور خليفة الطاهر البكوش، عن اندهاشه من  خطاب مدير عام المركز الوطني لمكافحة الأمراض أمس الأول، بشأن عدم توافر المشغلات بالمختبر المرجعي لصحة المجتمع بجميع فروعه، مطالبًا «بعدم إثارة الرأي العام وبث الخوف والفوضى لدى المواطنين، وندعو للتحقيق في هذه التصريحات غير المسؤولة»، وفق قوله.

وطالب البكوش، في خطاب موجه لوكيل عام وزارة الصحة، بتعاون جميع الجهات من أجل تأمين وصول كافة الاحتياجات في الموعد المقرر، كما عبر عن اندهاشه من عدم عمل المختبر المرجعي خلال أيام عيد الأضحي المبارك ومنح العاملين بكافة فروع المختبرات التابعة للمركز إجازة عيد الأضحى، على الرغم من الضرورة الملحة للتحاليل بالنسبة للمواطنين خلال هذه الفترة، الأمر الذي أدى إلى تراكم عدد كبير من التحاليل في مختبر مركز بحوث التقنيات الحيوية، وهو ما أثر سلبًا على سير العمل بالمرافق الصحية والوضع الوبائي بكامل التراب الليبي، وفق البيان.

«مكافحة الأمراض»: نفاد مشغلات الكشف عن «كورونا»

وأضاف أنه لم يتم إبلاغه بنقص أو نفاد المخزون الاستراتيجي للمشغلات، رغم وجود محادثة دارت بينه وبين مدير المختبر المرجعي لصحة المجتمع قبل أيام العيد، وتحديدًا يوم الوقوف بعرفة، «كان لزامًا تبليغ الجهات المسؤولة بوزارة الصحة بمدة كافية تسمح باستمرار عمل المختبر لتقديم النتائج العاجلة لمستحقيها».

وأكد أن مركز بحوث التقنيات الحيوية أبلغه بتسليم المشغلات اللازمة فور سماع البيان الصادر عن المركز الوطني لمكافحة الأمراض أول من أمس، مضيفًا أن البيان «كان له الأثر الكبير في إثارة البلبة في الرأي العام، وزعزعة الثقة عند المواطنين في مجابهة جائحة كورونا».

وبحسب البكوش، تسلم الدكتور عمر الأحمر شخصيًّا كمية من مشغلات الجين أكسبيرت السريعة يوم الوقوف بعرفة من مخزن معرض طرابلس الدولي، علمًا بأن أغلب الفروع التابعة للمختبر المجرعي لصحة المجتمع (سبها وزوارة وصبراتة والزاوية وزليتن ومصراتة والزنتان)، ومركز سبها الطبي ومركز بحوث التقنيات الحيوية تعمل من يوم الأمس، وكذلك تعلمكم بأن مركز بحوث التقنيات الحيوية لم يتوقف طيلة أيام العيد.

وأكد أن اللجنة العلمية الاستشارية قامت بالتنسيق مع وزارة الصحة في ظل هذه الظروف الاستثنائية بتأمين وتوفير المشغلات عن طريق مركز بحوث التقنيات الحيوية، التي تكفي لمدة ستة أشهر بواقع 4 آلاف اختبار يوميًّا، وكان من المفترض وصول الشحنات تباعًا، إلا أن أعمال الصيانة لمدرج مطار معيتيقة أخَّر وصول الشحنات، ونأمل ألا تؤثر واقعة الحريق الذي نشب بمطار مصراتة الدولي على وصول هذه الشحنات.

وأمس أعلن المركز الوطني لمكافحة الأمراض، نفاد مشغلات الكشف عن «كورونا»، ما أدى إلى توقف العمل داخل معظم مختبرات المركز.

وأشارت لجنة التواصل والإعلام الصحي بالمركز، إلى مخاطبة اللجنة العلمية الاستشارية حتى يتم توفير مشغلات الكشف عن «كورونا» بشكل عاجل وبكميات كبيرة تتماشى مع الوضع الوبائي بالبلاد»، وفق الصفحة الرسمية لقناة «الصحية» التي يديرها المركز بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك».