الاتحاد الأوروبي يخصص 20 مليون يورو لمواجهة «كورونا» في ليبيا

فحص عينات بمختبر فرع المركز الوطني لمكافحة الأمراض بسبها، 9 يوليو 2020. (مركز مكافحة الأمراض، سبها)

أعلنت بعثة الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، اليوم الثلاثاء، تخصيص 20 مليون يورو لمساعدة ليبيا في الاستجابة لوباء «كورونا المستجد»، بما في ذلك، تحسين آليات الكشف عن الفيروس، ومراقبة عملية مكافحة انتشاره.

وأوضحت بعثة الاتحاد لدى ليبيا في بيان أن المبلغ المخصص سيتم استغلاله أيضًا في تعزيز التدابير الوقائية ودعم النظام الصحي في ليبيا، معتبرة أن هذا الدعم من شأنه «أن يساعد على وجه الخصوص أكثر المجتمعات المحلية ضعفًا في ليبيا، المتضررة من النزاع والنزوح القسري والهجرة».

وأشارت البعثة إلى أنها ستدعم مكافحة الوباء، ومنع انتشاره بالشراكة مع منظمة الصحة العالمية ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) والمنظمة الدولية للهجرة. وتهدف المساعدة إلى «إنشاء آليات تنسيق وطنية أفضل من أجل الكشف عن تجمعات العدوى ومراقبتها، وتحسين الوعي العام بالفيروس واتخاذ تدابير وقائية فعالة»، حسب البيان.

ونبهت إلى أنها ستواصل دعم نظام الصحة العامة في ليبيا والسماح باستثمارات عاجلة في المعدات الطبية ومعدات الحماية الشخصية للعاملين الصحيين، «الذين يمثلون الخطوط الأمامية في مكافحة جائحة كوفيد-19».

بدوره، قال سفير الاتحاد الأوروبي لدى ليبيا، آلن بوجيا، إن ليبيا شهدت «تصاعدًا مثيرًا للقلق في الإصابات خلال الأسبوعين الماضيين. وقد اتخذت السلطات سلسلة من الإجراءات لإطلاع الناس على الإجراءات الوقائية واحتواء المزيد من انتشار فيروس كورونا. ومع ذلك، كان النظام الصحي بالفعل تحت الضغط بسبب الصراع المستمر منذ سنوات».

وأدت الجائحة إلى تفاقم الوضع الخطير في المستشفيات والمراكز الصحية في ليبيا، وفق بوجيا، مؤكدًا تكثيف الدعم لـ«تعزيز القدرات الوطنية على الاستجابة والمساعدة في الحفاظ على سلامة الناس».

وكشف أنه سيتم الإفراج عن مساعدات الاتحاد الأوروبي البالغة 20 مليون يورو على الفور، ومن المتوقع أن يستفيد منها بشكل مباشر ما يقرب من مليون شخص في ليبيا.