جريدة هولندية تكشف اختفاء حاوية سلاح بميناء طرابلس العام 2017

ميناء طرابلس البحري، (أرشيفية: الإنترنت)

كشفت جريدة «هيت بارول» الهولندية اختفاء حاوية أسلحة ومعدات اتصال في ميناء طرابلس العام 2017، كانت مرسلة لمهمة حماية سفارة هولندا في طرابلس.

وقالت «هيت بارول» وهي من كبريات الصحف الهولندية إن مسؤولا بالأمم المتحدة على علم بتفاصيل الواقعة، وإنه من شبه المؤكد أن تلك الأسلحة وهي من النوع الذي تستخدمه القوات المسلحة الهولندية، وقعت في أيدي «الميليشيات» التي كانت تسيطر على الميناء، استنادا إلى «مصادر مطلعة»، وأن محاولات استرجاعها من قبل الحكومة الهولندية باءت بالفشل.

اقرأ أيضا: وزير الخارجية الألماني ينتقد «العبثية الساخرة» في توريد السلاح إلى ليبيا

وأوضحت الجريدة أن الأسلحة كانت ضمن محتويات حاوية، وهي مخصصة لحراس أمن الدبلوماسيين الهولنديين في السفارة التي أعيد فتحها، حيث تقوم مجموعة من حراس الأمن المدربين تدريباً جيداً ينتمون إلى لواء الأمن الخاص بحماية نحو عشرين شخصاً، بينهم خمسة دبلوماسيين وموظفين محليين.

وتابعت الجريدة أن «معظم المواد المختفية عادت إلى أيدي الهولنديين بعد بضعة أشهر، عدا جزءا منها لم يعد، ولم تكشف عن نوعه الحكومة لأسباب أمنية».

وأشارت إلى أن هولندا تريد أن يحظى دبلوماسيوها الذين سيعملون في طرابلس أن بالحماية من اللواء الأمني الخاص التابع للشرطة العسكرية الملكية الهولندية، بشرط أن يكونوا قادرين على قيادة سيارات الدفع الرباعي المدرعة مع الدبلوماسيين الذين يتعين عليهم العمل في طرابلس، وأن الحاوية التي أرسلت كانت لتعزيز الحماية، واحتوت على عدد من الأسلحة الصغيرة، نوع من السلاح المناسب للحماية.

ونوهت الجريدة إلى صراع جرى أواخر العام 2017 بين «ميليشيا» النواصي ومجموعة مسلحة أخرى للسيطرة على ميناء طرابلس، الذي أصبح نتيجتها الميناء في أيدي «النواصي»، ولم يعد واضحا أي المجموعتين استحوذت على شحنة السلاح.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط