نائب رئيس مجلس النواب يستنكر «تقاعس» البعثة الأممية ويطالبها بتحمل مسؤولياتها

النائب الأول لرئيس مجلس النواب، فوزي النويري. (أرشيفية: الإنترنت)

استنكر النائب الأول لرئيس مجلس النواب، فوزي النويري، ما سماه تقاعس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، «وتراخيها عن تحمل مسؤولياتها»، مشددًا على «ضرورة أن تقوم البعثة بواجبها، وعلى ضرورة عدم الانصياع لا لدول أو كيانات أو أفراد».

وقال النويري، في بيان اليوم، إن البعثة الأممية تقف مثل المشاهد عن قرب تراقب مثل غيرها، وتنتظر أن تسوء الأوضاع أكثر في ليبيا، في ظل ما يشوب الوضع العام من ارتباك وعدم استقرار يستوجب إيجاد حلول عاجلة، في انتظار اندلاع «الحرب ليسهل عملها من باب استحالة أن تفعل شيئًا في حال قيام الحرب سوي أن تشدد على أو تدعو إلى أو تحث على أو تستنكر ذلك»، وفي الحالات القصوى «قد تندد بذلك».

النائب الأول لرئيس مجلس النواب يلتقي السفير الأميركي لدى ليبيا في تونس

وتساءل النويري: «لم لا تستغل البعثة فرصة الهدنة الحالية للتدخل وإنجاز شيء ملموس من شأنه أن يغير الوضع؟، أم أنها تنتظر عودة القتال لتحول دورها إلى منصة تنديد واستنكار، حيث لا تكون لها أي أعباء أخرى؟!».

ويرى أن بعثة الأمم المتحدة في ليبيا لا تملك قرارها وإلا لمَ أبطأت الحوار السياسي، «أما إذا كانت البعثة تملك قرارها فإن جنايتها أعظم وأفدح في حق ليبيا»، مضيفًا أن البعثة أضاعت ما حصلنا عليه من فرصة عقب مؤتمر برلين ومدى الصلاحيات والموافقة المقدمة على مخرجات الحوار السياسي.

المزيد من بوابة الوسط