عقيلة يطالب بـ«ضمانات» توزيع عادل لثروة النفط والغاز

رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح. (الإنترنت)

قال رئيس مجلس النواب، المستشار عقيلة صالح، الثلاثاء إنه سيؤكد خلال اجتماعاته في روما على ضرورة «التوزيع العادل للثروة الناتجة من النفط والغاز بين كل الليبيين»، وتوفير «ضمانات للشعب الليبي» بهذا الصدد، مؤكدًا في السياق ذاته أنه «لا مصلحة لأحد في قيام حرب في ليبيا».

ووصل رئيس مجلس النواب ، مساء الإثنين، إلى العاصمة الإيطالية روما، في زيارة رسمية إلى إيطاليا، لبحث تطورات الأوضاع في ليبيا ومبادرته لإنهاء الأزمة الليبية.

اقرأ أيضا عقيلة يطلب دعم إيطاليا لوقف إطلاق النار في ليبيا

ونفى صالح في مقابلة مع مجموعة «آدنكرونوس» الإعلامية نقلتها وكالة «آكي» الإيطالية، مسؤولية «الجيش الوطني الليبي عن إغلاق آبار النفط»، وقال إن «الجيش مكلف من الشعب بحراسة المرافق النفطية».

وأضاف أن عائدات النفط «تسيطر عليها الآن حكومة (الوفاق برئاسة فائز) السراج (...) وأيضًا حكومة تركيا»، مطالبًا بـ«تفكيك الميليشيات في طرابلس ودمجها في الأعمال المدنية والعسكرية، كل حسب اختصاصاته».

لا مصلحة لأحد في اشتعال حرب
وبشأن مخاطر اشتعال حرب إقليمية بسبب النزاع الراهن، قال رئيس مجلس النواب «لا أعتقد أن لأحد مصلحة في قيام الحرب في ليبيا»، مضيفًا: «الكل يبحث عن مصلحته في ليبيا نحن نضمن تحقيق المصالح المشروعة للجميع».

اقرأ أيضا عقيلة صالح ووليامز يرحبان بإعلان رفع القوة القاهرة عن صادرات النفط الليبية

وعن العلاقات مع الولايات المتحدة الأميركية، قال صالح «نحن ننتظر أن تكون أفضل»، مشيرًا في هذا الصدد إلى اتصال جرى أخيرًا من جانب السفير الأميركي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، الذي تحدث عن «دعم الحل السياسي وإعلان القاهرة، وأكد وقف إطلاق النار والحل السياسي وفق مخرجات برلين».

وبخصوص ما تردد أخيرًا بشأن وجود اختلافات في الآراء بينه وبين القائد العام للجيش، المشير خليفة حفتر، أكد صالح أن «التواصل بيننا دائم»، وأردف «كما يقال الاختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية»، مؤكدًا أن هذا «من دلالات الصحة»، إلا أنه أشار إلى أن «الهدف المشترك يبقى حل الأزمة واستقلال ليبيا وسلامة أراضيها وتحقيق الديمقراطية».

ومن المقرر أن يلتقي صالح خلال زيارته الرئيس الإيطالي سيرجو ماتاريلا، ورئيس البرلمان روبيرتو فيكو، ورئيس الوزراء جوزيبي كونتي، ووزير الخارجية لويجي دي مايو.