«تعليم الوفاق» تستعد لاستئناف الدراسة 18 يوليو.. و«الموقتة» ترجئ قرارها

وكيل «تعليم الوفاق» عادل جمعة مع عدد من مراقبي التعليم بالبلديات. (الإنترنت)

مع استمرار جهود الجهات الحكومية في رصد ومواجهة تفشي فيروس «كورونا المستجد»، تصدَّر الجدل حول استئناف العمل بالمدارس الواجهة الأسبوع الجاري، بعد إعلان وزارة التعليم بحكومة الوفاق عزمها فتح أبواب المدارس في الثامن عشر من الشهر الجاري، في حين اختارت وزارة التعليم بالحكومة الموقتة إرجاء قرارها وتمديد تعطيل الدراسة حتى الحادي عشر من نفس الشهر.

وناقش اجتماع لوزارة التعليم بحكومة الوفاق مع مراقبي التعليم بعدد من البلديات، إجراءات العودة المدرسية وفق خطة الوزارة، ولا سيما ما يخص طلبة الشهادة الثانوية.

للاطلاع على العدد 241 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

وعقد، ظهر الثلاثاء، اجتماع موسع بقاعة الاجتماعات بديوان الوزارة بحضور وكيل الوزارة عادل جمعة، ومراقبي تعليم في بلديات: طرابلس المركز، وحي الأندلس، وجنزور، وعين زارة، وأبوسليم، وإسبيعة، وسوق الخميس، والزاوية الغرب، والزاوية الجنوب، والجميل، وصبراتة، وصرمان، والعجيلات، والجديدة، وزوارة، والعواتة، وباطن الجبل، والقره بوللي.

واستمع الحضور إلى توضيح من اللجان المكلفة بالوزارة بشأن سير العمل بها، وأبدى الجميع ارتياحه لسير العمل والخطوات المتخذة من الوزارة، كما وضع مدير المركز الوطني للامتحانات الجميع في صورة استعدادات المركز للامتحانات النهائية، حسب بيان لـ«تعليم الوفاق».

وأضاف البيان أن جميع المراقبات أبدت استعدادها للعودة المدرسية، إذ تم تحديد المدارس والمعلمين المستهدفين بالعودة، وفي انتظار توفير معدات الوقاية اللازمة لضمان عدم الإصابة بفيروس «كورونا المستجد»، مؤكدين استعدادهم لـ«عودة مدرسية آمنة».

واطلع جمعة، خلال اجتماع لاحق، الأربعاء، مع مراقبي التعليم ببلديات المنطقة الوسطى والجبل على استعداداتهم للعودة المدرسية لطلبة الشهادة الثانوية، التي من المقرر أن تنطلق في 18 من شهر يوليو الجاري. وحضر اللقاء مراقبو تعليم عن بلديات «قصر بن غشير» و«القلعة» و«الرحيبات» و«جادو» و«نالوت» و«الحوامد» و«غدامس» و«درج» و«كاباو» و«يفرن» و«بني وليد» و«مصراتة» و«زليتن» و«الخمس» و«مسلاتة» و«قصر الأخيار» و«الشقيقة» و«مزدة» و«ظاهر الجبل» و«المشاشية»، إلى جانب عدد من مديري المراكز والمصالح والإدارات بالوزارة، وذلك حسب بيان منشور على صفحة وزارة التعليم بموقع «فيسبوك».

وأكد مراقبو التعليم خلال الاجتماع استعدادهم التام لتنفيذ الإجراءات الاحترازية بحذافيرها، واتباع التدابير الوقائية في جميع المؤسسات التعليمية المستهدفة بالعودة المدرسية طيلة فترة أيام الدراسة والامتحانات، وذلك بما يحقق المرونة في العملية التعليمية ويضمن توفير الظروف الملائمة والآمنة لعودة الطلاب إلى المدرسة.

بدوره، أكد رئيس لجنة العودة المدرسية، محمود الوندي، أن عودة طلبة الشهادات بمَن فيهم طلبة التعليم الديني والأجنبي إلى المدارس ستنطلق في 18 يوليو، لافتًا إلى أن العودة ستكون اختيارية بالنسبة للطلبة، أما الامتحانات فهي إجبارية ولا يحق لأي طالب التخلف عنها إلا بعذر، وذلك وفقًا لما نصت عليه لائحة تنظيم شؤون التعليم العام. وأشار الوندي إلى أن الوزارة ستعمل على توفير كل الاحتياجات والمستلزمات الوقائية المنصوص عليها في اشتراطات اللجنة الاستشارية العلمية لمكافحة جائحة «كورونا». 

للاطلاع على العدد 241 من جريدة «الوسط».. اضغط هنا 

ومن جهته، وضع مدير المركز الوطني للامتحانات الحضور جميعًا في صورة استعدادات المركز لإجراء الامتحانات النهائية. في المقابل، قرر وزير التعليم بالحكومة الموقتة، فوزي بومريز، مطلع الأسبوع الجاري، تمديد تعليق الدراسة بكل مؤسسات التعليم الأساسي والثانوي العامة والخاصة حتى تاريخ 11 يوليو المقبل.

جاء ذلك خلال بيان مقتضب نشرته الوزارة اليوم على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». وأعلنت الوزارة منتصف الشهر الحالي، تلقيها إشعارا من رئاسة اللجنة الطبية الاستشارية لمكافحة «كورونا» بإرجاء استئناف العملية التعليمية والامتحانات إلى حين استقرار الوضع.