البعثة الأممية توثق وقوع 130 ضحية خلال 5 أسابيع جراء «الفخاخ المتفجرة» جنوب طرابلس

أحد أفراد فريق تفكيك المتفجرات بإحدى مناطق عين زارة. (وزارة الداخلية)

أعلنت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الخميس، توثيقها «وقوع 75 ضحية من المدنيين و55 من العاملين في إزالة الألغام في الأسابيع الخمسة الماضية» جراء «الفخاخ المتفجرة» جنوب العاصمة طرابلس، محذرة من «العودة غير الآمنة للنازحين».

وقالت البعثة في بيان منشور على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» إن «جميع الضحايا وقعوا في فخاخ متفجرة بما في ذلك العبوات الناسفة والألغام الأرضية والمتفجرات من مخلفات الحرب داخل وحول المناطق السكنية في جنوب طرابلس».

اقرأ أيضا الاتحاد الأوروبي يؤكد دعمه جهود التخلص من الألغام جنوب طرابلس

وأكدت البعثة تقديمها الدعم الفني والمشورة اللازمة للسلطات المعنية للمساعدة في إدارة الوصول الآمن إلى المناطق الملوثة بالألغام والمتفجرات وتطهيرها بأمان، وأرفقت منشورها بهاشتاج «احذر الذخائر المتفجرة» للتحذير من «العودة غير الآمنة للنازحين في جنوب طرابلس».

وأعلنت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق في 23 مايو الماضي، تشكيل فريق عمل مختص من ضباط وضباط صف وأفراد تابعين لجهاز المباحث الجنائية للتخلص من مخلفات الحرب والألغام والمتفجرات بالمناطق السكنية والمعسكرات بمحاور القتال جنوب العاصمة طرابلس.

اقرأ أيضا باشاغا يشكل فريقا أمنيا مختصا للتخلص من مخلفات الحرب والألغام بالمناطق السكنية بطرابلس

وفي نفس اليوم، كلف الناطق باسم قوات حكومة الوفاق، العقيد طيار محمد قنونو، الشرطة العسكرية والهندسة العسكرية بإغلاق الأحياء التي سيطرت عليها قوات حكومة الوفاق بمحاور القتال أمام الجميع، وعدم السماح للمواطنين بدخولها؛ لكونها «مليئة بالألغام والمفخخات».

وأعرب الاتحاد الأوروبي في 9 يونيو الماضي، عن قلقه البالغ إزاء الأجهزة المتفجرة والأفخاخ المتفجرة الموجودة في جنوب طرابلس بعد انسحاب قوات القيادة العامة، مؤكدًا دعمه جهود التخلص منها بتقديمه المساعدات التقنية والمعدات والمساعدة المباشرة في عمليات إزالة الألغام.

المزيد من بوابة الوسط