دي مايو: «اجتماع زوارة» مؤشر على قلق واهتمام متجدد لأميركا بالأزمة الليبية

وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو. (آكي)

اعتبر وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي، أن الاجتماع الذي عقد بمدينة زوارة غرب ليبيا قبل أيام بين مسؤولين أميركيين وحكومة الوفاق الوطني «مؤشر على القلق والاهتمام المتجدد من قبل الولايات المتحدة بالأزمة الليبية».

جاء تصريح دي مايو الذي نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» خلال جلسة استماع اليوم الخميس أمام لجان الخارجية والدفاع في مجلسي النواب والشيوخ بالعاصمة روما.

واجتمع رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، ومسؤولين أمنيين وعسكريين من حكومة الوفاق الوطني مع سفير الولايات المتحدة لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، وقائد القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) بمدينة زوارة الاثنين الماضي.

اقرأ أيضا: قائد «أفريكوم» يقدم للسراج وجهة نظره العسكرية للوضع الرهن في ليبيا

وركز اجتماع المسؤولين الليبيين الأميركيين في زوارة على بحث «الفرص الحالية لوقف استراتيجي للعمليات العسكرية من قبل جميع أطراف النزاع» وفق بيان أصدرته السفارة الأميركية عقب الاجتماع.

وقال دي مايو، إن هذه الزيارة للمسؤولين الأميركيين إلى ليبيا «إشارة نعتبرها إيجابية»، مضيفا أنه «ليس بمحض الصدفة، في الآونة الأخيرة، لمناسبة مكالمتي الهاتفية الأخيرة مع وزير الخارجية مايك بومبيو، جددت الرغبة الإيطالية في انخراط  أكبر من جانب الولايات المتحدة».

وذكر وزير الخارجية الإيطالي خلال حديثه أن «لواشنطن تأثيرا قويا على المتنافسين: كليهما تركيا ومصر. وبالطبع يمكن أن يحدث ذلك فرقا»، على حد تقديره.

وزار رئيس الدبلوماسية الإيطالية أمس الأربعاء، العاصمة طرابلس، والتقى خلالها كلا من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، وعقد اجتماعا مع مسؤولين في حكومة الوفاق الوطني لبحث مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية وملف الهجرة والعلاقات الثنائية.

المزيد من بوابة الوسط