«النهر الصناعي» يكشف عدد الاعتداءات على الآبار وأسباب ضعف تدفق المياه

أحد الخزانات في منظومة النهر الصناعي، (أرشيفية الإنترنت).

كشف جهاز النهر الصناعي منظومة «الحساونة - سهل الجفارة» عدد أعمال التخريب والسرقة التي تعرضت لها الآبار خلال الأسبوع الحالي، كما أوضح أسباب ضعف تدفق المياه إلى بعض المناطق.

وقال الجهاز إنه تم الاعتداء على ثلاث آبار وتخريبها، وخروجها من الخدمة، ليصل إجمالي الآبار المتضررة منذ الشهر الماضي إلى 23 بئرا، مقابل صيانة 17 بئرا خلال الفترة نفسها، ليرتفع العدد الكلي للآبار المخربة والمسروقة إلى 130 بئرا، حسب بيان على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، أمس الثلاثاء.

وأسفر الأمر عن فقدان 460 ألف متر مكعب من المياه يوميا، كانت لتكفي استهلاك مدينة طرابلس بالكامل، حسب البيان، الذي كرر دعوته بأهمية توفير الحماية الأمنية لمنطقة حقول الآبار؛ لوقف أعمال التخريب والسرقة، وضمان سد العجز الحالي بالإمداد المائي، واستكمال أعمال الصيانة.

تعثر الصيانة بسبب الأوضاع الأمنية
كما أرجع الجهاز ضعف تدفق المياه بالإضافة إلى الأعمال التخريبية، إلى تعثر أعمال الصيانة المجدولة للآبار وصمامات التحكم؛ «نظرا للظروف الأمنية السيئة والصراعات المسلحة، مما أربك أيضا سير العمليات التشغيلية وجعلها في وضع حرج جدا».

ولفت إلى أن الانخفاض الملحوظ منذ يوم الإثنين الماضي في معدل التدفق الواصل إلى طرابلس، وزيادة تأثر بعض المناطق بضعف المياه أو انقطاعها، يعود إلى فتح بعض مناطق الاستهلاك صمامات التدفق بالمخالفة، ودون التنسيق مع غرفة التحكم، وتم العمل على إعادة غلق هذه الصمامات؛ لزيادة وتحسين تدفق المياه.

اقرأ أيضا: النهر الصناعي يعلن آخر التطورات في منظومة الحساونة سهل الجفارة

كما أشار البيان إلى استمرار أعمال التجهيز بمحطة التحكم بالتدفق الشويرف، ومحطة الضخ بموقع ترهونة؛ لإعادة ضخ المياه عبر المسار الأوسط المغذي لمدن «بني وليد، ترهونة، سوق الأحد، سوق الخميس، مسيحل، مدن الجبل الغربي، السائح، طرابلس كخيار بديل للمسار الشرقي».

المزيد من بوابة الوسط