«عدل الوفاق» ترحب باستحداث بعثة أممية لتقصي الحقائق في ليبيا

شعار وزارة العدل بحكومة الوفاق الوطني. (أرشيفية: الإنترنت)

رحبت وزارة العدل بحكومة الوفاق الوطني، بموافقة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على استحداث بعثة لتقصي الحقائق والتحقيق في الأحداث التي شهدتها ليبيا منذ العام 2016، مؤكدة أنها على استعداد للتعاون مع البعثة الأممية الجديدة.

ووافق مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة على قرار يقضي بتشكيل فريق خبراء وإرسال بعثة تحقيق إلى ليبيا، وهو مشروع تقدمت به دول أفريقية إلى المجلس في مارس الماضي

وقالت وزارة العدل، في بيان صدر مساء اليوم الإثنين، إنها «ومنذ مباشرتها لأعمالها جعلت من أولويات سياساتها الاعتناء بحقوق الإنسان في ليبيا والارتقاء بها باعتبار ذلك أحد أهم الأهداف الأساسية لثورة 17 فبراير»، مشيرة إلى أنها «على تواصل تام مع المؤسسات الدولية والمحلية المعنية بحقوق الإنسان، وعلى رأسها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة».

وأكدت الوزارة مشاركتها في مختلف الفعاليات الخاصة بمجلس حقوق الإنسان وتجاوبها مع كافة برامجه، مدللة على ذلك بالفقرة الأولى من قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 40 الذي أشاد فيها بتعاون حكومة الوفاق مع مجلس حقوق الإنسان ولجانه وآلياته.

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة توافق على تشكيل فريق خبراء وإرسال بعثة تحقيق إلى ليبيا

وأضافت أنه «استمرارًا لهذا التعاون فإن وزارة العدل بحكومة الوفاق الوطني ترحب بما ورد في الفقرة 43 من قرار مجلس حقوق الإنسان رقم 40 سابق الإشارة إليه من الدعوة إلى استحداث بعثة لتقصي الحقائق لبحث حالة حقوق الإنسان في كافة أنحاء ليبيا».

وأعلنت الوزارة «استعدادها التام للتعاون معها إيمانًا منها بأن ذلك جاء استجابة طبيعية لمطالب حكومة الوفاق ويتناغم مع سياستها الرامية إلى حماية حقوق الإنسان والارتقاء بها وضمان عدم إفلات منتهكي هذه الحقوق من العقاب، بما يجعل أعمال هذه البعثة المزمع استحداثها رافدًا قويًّا للقضاء الوطني والدولي إن لزم الأمر في تحقيق العدالة وملاحقة مرتكبي جرائم انتهاكات حقوق الإنسان أيًّا كان مكان تواجدهم على الأراضي الليبية».

المزيد من بوابة الوسط