«ناتو» يفتح تحقيقا بشأن الحادثة بين فرنسا وتركيا في البحر المتوسط

سفينة حربية فرنسية. (أرشيفية: الإنترنت).

أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي «ناتو»، ينس ستولتنبرغ، الخميس، فتح تحقيق بشأن الحادثة التي نددت بها فرنسا «مع سفن تركية خلال عملية تدقيق بموجب حظر تسليم الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا»، حسب وكالة «فرانس برس».

وقال ستولتنبرغ، بعد اجتماع لوزراء دفاع دول الأطلسي، إن «السلطات العسكرية لحلف الأطلسي ستحقق بهدف توضيح الوضع» في ما يخص هذه الحادثة.

اقرأ أيضا باريس: تعرض سفينة فرنسية لـ«عمل عدواني» من قبل زوارق تركية في البحر المتوسط

وأعلنت وزارة الجيوش الفرنسية، أمس الأربعاء، أن سفينة فرنسية تشارك في مهمة لحلف شمال الأطلسي «ناتو» في البحر المتوسط تعرضت مؤخرا لعمل «عدواني للغاية» من قبل زوارق تركية، منددة بمسألة «بالغة الخطورة» مع أنقرة، الشريك في الحلف.

وأوضحت الوزارة أن السفينة الفرنسية تعرضت لثلاث ومضات إشعاعات رادار من أحد الزوارق التركية، معتبرة ذلك «عملًا عدوانيًا للغاية لا يمكن أن يكون من فعل حليف تجاه سفينة تابعة للحلف الأطلسي»، وذلك في وقت يعقد وزراء الدفاع في دول الحلف اجتماعا.

وجدد الناطق باسم الخارجية الفرنسية، الأربعاء، اتهام تركيا بعرقلة مساعي التهدئة في ليبيا، معتبرًا أن استمرار دعمها حكومة الوفاق «يقترن بسلوك عدائي وغير مقبول من القوات البحرية التركية». وفي المقابل، دافعت تركيا عبر بيان أصدرته وزارة الخارجية، الثلاثاء، عن أنشطتها ودعمها لحكومة الوفاق، متهمة فرنسا بممارسة «أعمال قاتمة» و«غير مبررة تجاه ليبيا».

المزيد من بوابة الوسط