الاتحاد الأوروبي وفرنسا وألمانيا وإيطاليا يطالبون الأطراف الليبية بوقف فوري لإطلاق النار وانسحاب جميع القوات الأجنبية

الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيف بوريل. (الإنترنت)

طالب الممثل السامي للاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، ووزراء خارجية فرنسا جان إيف لودريان، وألمانيا هايكو ماس، وإيطاليا لويجي دي مايو، جميع الأطراف الليبية والدولية بوقف جميع العمليات العسكرية بشكل فعال وفوري والانخراط بشكل بناء في مفاوضات «5+5»، على أساس مشروع اتفاقية 23 فبراير.

وفي بيان مشترك، قال الاتحاد ووزراء خارجية الدول الثلاث، إن هذا المطلب يأتي في أعقاب الالتزامات البناءة بوقف القتال واستئناف الحوار والتوصل إلى وقف لإطلاق النار، في إطار اللجنة العسكرية المشتركة «5+5» التي اتخذت في القاهرة في 6 يونيو الحالي.

وأكد البيان ضرورة أن تقود هذه الجهود جميع الأطراف إلى الاتفاق بسرعة على اتفاق لوقف إطلاق النار في إطار «5+5»، بما في ذلك انسحاب جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمعدات العسكرية الموردة في انتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة من جميع مناطق ليبيا، والانخراط بشكل بناء في جميع نواحي الحوار الليبي داخل الأمم المتحدة من أجل تمهيد الطريق لاتفاق سياسي شامل وفق المعايير المتفق عليها في برلين.