بالأرقام.. آخر تطورات الوضع الوبائي لإصابات «كورونا» في ليبيا

فنية في مختبر خلال تحليل عينات خاصة بفيروس «كورونا»، (أرشيفية: الإنترنت)

ارتفعت حصيلة الإصابات بفيروس «كورونا» المستجد إلى 256 حالة منذ ظهور الوباء في البلاد مارس الماضي، مع إعلان المركز الوطني لمكافحة الأمراض، تسجيل 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا في ليبيا، وسط استمرار الإجراءات الاحترازية لمنع تفشي المرض. 

وحسب آخر تحديث لمنصة مراقبة «كورونا»، التابعة للمركز الوطني لمكافحة الأمراض، فقد بلغت أعداد حالات الإصابات النشطة 199 حالة، وفي حين تماثلت 52 حالة للشفاء، توفيت 5 حالات. وتوزعت حالات الإصابة بالوباء بنسب متفاوتة، إذ تصدرت سبها قائمة الإصابات بنسبة 52.4%، في حين بلغت النسبة في طرابلس 39% من إجمالي الحالات، وبنغازي 1.7%، ومصراتة 6.2%، والزاوية 0.4% من إجمالي الإصابات المسجلة رسميا في البلاد.

17 إصابة جديدة
وتشير آخر إحصائيات صادرة عن مركز مكافحة الأمراض إلى أن حالات الإصابة الـ17 التي جرى الإعلان عنها فجر اليوم كانت بواقع حالتين من نيجيريا مقيمين في طرابلس، و3 حالات جدد من مدن طرابلس، وسبها، وصبراتة، وحالة تشادية الجنسية مقيم في سبها قادم إلى صبراتة، وحالتين عائدتين من موسكو، وثماني حالات من المخالطين من سبها، وحالة مقيم في مصراتة قادم من سبها. 

وتتزايد وتيرة التحذيرات من تفاقم الوضع الوبائي في البلاد، إذ تقول اللجنة العليا لإدارة الأزمة والاستجابة لمجابهة جائحة «كورونا» ببلدية مصراتة إن «الوضع يتفاقم ويتجه نحو مفترق خطير»، وذلك على خلفية إعلان المركز الوطني لمكافحة الأمراض، السبت، تسجيل إصابة بالفيروس داخل مصراتة.

ومع تفاقم الوضع الوبائي في البلاد، قرر المجلس الرئاسي السبت تمديد حظر التجول من الساعة السادسة مساء إلى السادسة صباح اليوم التالي لمدة عشرة أيام اعتبارا من غد الأحد، وحظر التجول الكامل في كل مناطق الجنوب وكذلك التنقل بين المدن. كما قرر المجلس استمرار غلق المساجد والأسواق الكبرى وكذلك المحلات التي لا تقدم خدمات أساسية للمواطن بما فيها محلات الملابس والأحذية والمقاهي والمطاعم، ومنع التجمعات والمناسبات الدينية والوطنية والاجتماعية منعا باتا.

اقرأ أيضا: المجلس الرئاسي يقرر حظر التجول الكامل في مدن الجنوب

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط