الغنوشي يدافع عن موقفه: من يحتجون على تواصلنا مع السراج يقترحون البديل عن الشرعية

رئيس حركة النهضة التونسية راشد الغنوشي. (أرشيفية: الإنترنت).

دافع رئيس مجلس نواب الشعب التونسي، راشد الغنوشي، الثلاثاء، عن موقفه من التواصل مع المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، قبل ساعات من جلسة برلمانية مخصصة للحوار، معتبرا «من يحتج على تواصلنا، يقترحون البديل عن الشرعية كأن نتواصل مع تنظيمات غير معترف بها».

وفي أول رد على جدل فجرته أحزاب تونسية بعد تهنئة الغنوشي رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج، بسيطرة القوات التابعة لحكومة الوفاق على قاعدة الوطية قال رئيس البرلمان التونسي في مقابلة مع وكالة «الأناضول» التركية إن تواصله هذا «لم يخرج على ضوابط الدبلوماسية التونسية».

«الرئاسي»: الغنوشي يهنئ السراج باستعادة قاعدة «الوطية»

وأوضح أن تونس ورئيسها قيس سعيد في تواصل مع حكومة السراج؛ لأنها «الممثل للسيادة وفق الشرعية الدولية، وقد سبق أن التقينا عقيلة صالح رئيس مجلس النواب، وهذا ما ينسجم مع مقولة الحياد الإيجابي».

وأكد الغنوشي أن «ما يجمعنا بليبيا ليست المصالح فقط، وإن كانت ضرورية». وأوضح قائلا: «تجمعنا بليبيا القيم من الأخوة والتعاون والسلام وحُسن الجوار؛ ولذلك نحن نشتغل ونتواصل وفق هذه الرؤية».

وأضاف: «من يحتج على تواصلنا، فهؤلاء يقترحون البديل عن الشرعية كأن نتواصل مع تنظيمات غير معترف بها، وهو ما يضرّ بمصلحة الدولة التونسية وشعبها».

ولفت الغنوشي إلى أنه «لا توجد دولة مستقلة بذاتها لا تتأثر بمحيطها، وفي الحالة الليبية فإن تونس تتأثر بشكل مباشر وبالغ بما يجري في الشقيقة ليبيا».

واستطرد: «لنا حدود مشتركة طويلة مع ليبيا، وتبادل تجاري وعلاقات اقتصادية واجتماعية؛ فالأمن والاقتصاد التونسيان يتأثران بما يجري في الجارة ليبيا، ولذلك فإن الأمن الليبي من نظيره التونسي والعكس صحيح».

وأعرب رئيس البرلمان التونسي عن أمله في أن «يجلس أبناء ليبيا إلى طاولة الحوار ويقبلون بالعيش المشترك ويتجاوزون الإقصاء».

الغنوشي يدعو إلى الحياد الإيجابي تجاه الأطراف في ليبيا
وقال الغنوشي، رئيس حركة النهضة، التي تملك أكبر كتلة بالبرلمان التونسي بـ54 نائبا/217: «أمام ما يجري في ليبيا، لا يمكن لدول الجوار أن تعيش اللامبالاة، فإذا كان هناك حريق لدى جارك لا يمكنك أن تكون محايدا؛ فالواجب والضرورة يقتضيان أن تسهم في إطفاء الحريق، ولذلك فإن الحياد السلبي لا معنى له».

وتابع: «نحن ندعو إلى الحياد الإيجابي القائم على قاعدة الدفع بكل الفرقاء إلى حل سياسي وسلمي (...)، رؤيتنا أن الحل السياسي في ليبيا هو الطريق الأسلم لتجاوز حالة اللاأمن والفوضى».

اقرأ أيضا: البرلمان التونسي يوافق على مساءلة الغنوشي حول «تجاوز صلاحياته في الملف الليبي»

وقبل جلسة مرتقبة يوم الأربعاء مخصصة لمساءلة راشد الغنوشي حول علاقاته الخارجية في الملف الليبي، عقدت كتلة حركة النهضة، الثلاثاء، مؤتمرا صحفيا بمقر مجلس النواب التونسي لتوضيح موقف الكتلة من التطورات الأخيرة.

وشدد رئيس الكتلة البرلمانية نور الدين البحيري على «التزام تونس بموقفها مما يحصل في ليبيا، وهو اعتماد الشرعية الدولية، وحكومة الوفاق تمثل الشرعية»، معتبرا «اللائحة المقدمة هي بدورها انخراط في سياسة المحاور ونحن نرفض اللائحة، جلسة الغد هي للحوار وليست للمساءلة»، وفق تعبيره.