الأمم المتحدة تقترب من تعيين دبلوماسية غانية مبعوثا إلى ليبيا

الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرس مع حنا تيتيه. (الإنترنت)

تقترب هيئة الأمم المتحدة من تعيين وزيرة خارجية غانا السابقة، حنا تيتيه، مبعوثا خاصا إلى ليبيا خلفا للبناني غسان سلامة، إذ لم تشهد المشاورات أي اعتراض حتى الآن على ترشيحها.

وتعترف الأمم المتحدة بالصعوبات التي تواجهها في تعيين خليفة للمبعوث الخاص السابق غسان سلامة، الذي استقال في أوائل مارس، وبينما أشارت مصادر في الأمم المتحدة لإذاعة فرنسا الدولية، الخميس، إلى وجود شبه إجماع حول اقتراح حنا تيتيه، قال الناطق باسم الأمين العام أنطونيو غوتيريس، إن هذه قضية معقدة لا تعتمد فقط على الأمين العام، ولكن أيضا على أعضاء الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها.

ولم تتمكن الأمم المتحدة بعد، من الاتفاق على خليفة غسان سلامة على الرغم من تطورات الوضع الليبي.

وشغلت تيتيه منصب وزيرة لمرتين في بلدها غانا قبل الانضمام إلى الأمم المتحدة، فيما وتتولى حاليا منصب الممثل الخاص للأمم المتحدة لدى الاتحاد الأفريقي، وترأس مكتب الأمم المتحدة لدى هذه الهيئة في حين كان لها مهمة تسهيل المنتدى رفيع المستوى لحل النزاع في جنوب السودان بين 2017 و2018.

وتعول الأمم المتحدة على حدوث توافق حيال ترشيحها لمنصب المبعوث الخاص إلى ليبيا ما سينهي أشهرا من الانقسامات داخل الأمم المتحدة، لا سيما بعد حدوث شبه إجماع على اسم وزير الخارجية الجزائري السابق رمضان لعمامرة، قبل أن يتدخل الفيتو الأمريكي، ثم اقترح السلوفاكي ميروسلاف لاتشاك لكن الاتحاد الأوروبي سبق بتعيينه مبعوثًا خاصًّا للحوار بين صربيا وكوسوفو.

وحاليا وحتى نهاية يونيو تشغل بشكل موقت القائم بأعمال المبعوث الأممي لدى ليبيا، ستيفاني ويليامز هذا المنصب.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط