منظمات جزائرية تدعو أطراف النزاع الليبي إلى وقف الاقتتال والاحتكام للحوار

الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، (أرشيفية: الإنترنت)

دعت اللجنة الجزائرية الوطنية المستقلة للأخوة والتضامن مع الشعب الليبي، الأربعاء، أطراف النزاع في ليبيا إلى الوقف الفوري للاقتتال والسعي للوصول إلى «حل توافقي دائم» للأزمة.

وأبدت اللجنة التي تضم في عضويات منظمات عدة، في بيان، قلقها للتطورات الأمنية المتسارعة في الآونة الأخيرة التي «تهدد استتباب الأمن والسلم في ربوع ليبيا»، داعية أطراف النزاع الليبي إلى «الاحتكام إلى فضائل الحوار البناء بين أبناء الوطن الواحد»، معتبرة الحل السياسي التوافقي للأزمة الليبية «مخرجًا لا محيد عنه، يرسم معالم دولة ليبيا الجديدة ويؤسس لمصالحة وطنية شاملة، قوامها بناء دولة الحق والقانون».

اقرأ أيضا الرئيس الجزائري يستعجل قرارا من مجلس الأمن لوقف القتال في ليبيا

وأشارت اللجنة إلى موقف الجزائر المستند إلى «الإيمان بالمبادئ السامية الرامية إلى نصرة الحق ومساندة الشرعية الدولية»، مذكرة بدعوة رئيس الجمهورية عبدالمجيد تبون، مجلس الأمن الدولي للاجتماع في أقرب الآجال واعتماد قرار ينادي من خلاله بصفة رسمية إلى الوقف الفوري لكل الأعمال العدائية عبر العالم، لا سيما في ليبيا.

يشار إلى أن اللجنة تضم مختلف فعاليات المجتمع المدني الجزائري، وتأسست في يناير الماضي، لدعم ومرافقة المبادرات الحكومية للوقوف إلى جانب الليبيين في محنتهم، سواء على المستوى المعنوي أو المادي أو الاجتماعي.

وتضم اللجنة في عضويتها عدة منظمات مثل منظمة «مشعل الشهيد»، التي تُعنى بالقضايا التاريخية والمغاربية، و«الكشافة الإسلامية» الجزائرية، والهلال الأحمر الجزائري، وشبكة نساء الوسيطات من أجل السلم، ومنظمات وهيئات مدنية أخرى، إضافة إلى شخصيات مستقلة.