إيطاليا تدعم دعوة ستيفاني ويليامز لهدنة إنسانية في ليبيا خلال رمضان

وزير الخارجية الإيطالي، لويغي دي مايو. (أرشيفية: الإنترنت)

أعربت وزارة الخارجية الإيطالية، اليوم الجمعة، عن «دعمها» نداء الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة، رئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالوكالة، ستيفاني ويليامز، الداعي لـ«وقف إطلاق النار ولهدنة إنسانية في ليبيا مع بدء شهر رمضان».

وقالت الوزارة في بيان: «تأمل إيطاليا في أن تنضم علانية جميع الدول والمنظمات الدولية، التي هي جزء من عملية برلين، إلى هذا النداء كخطوة أولى نحو وقف حقيقي لإطلاق النار» في ليبيا، وأضافت: «بينما اشتد القتال للأسف في الأسابيع الأخيرة، يمثل شهر رمضان فرصة لإسكات السلاح»، حسب وكالة «آكي» الإيطالية.

اقرأ أيضا البعثة الأممية تهنئ الليبيين بحلول رمضان وتدعو لإسكات صوت الرصاص والصواريخ

وذكرت الخارجية الإيطالية بأن وقف إطلاق النار «حدث بالفعل، وإن كان لفترة وجيزة في أغسطس 2019 خلال عيد الأضحى»، لافتة إلى أهمية الهدنة من أجل مواجهة طوارئ «كوفيد-19»، واستئناف مسار الحوار السياسي، و«محاولة تخفيف صعوبات ومعاناة الأشخاص الأكثر ضعفًا في ليبيا، بمن فيهم النازحون والمهاجرون وطالبو اللجوء».

وكانت ستيفاني ويليامز قد أعربت خلال مؤتمر صحفي، أمس الخميس، عن الأمل، ومع بداية شهر رمضان، أن «تعيد أطراف النزاع وداعموها النظر في قرار مواصلة القتال في خضم  وباء فيروس كورونا المدمر، الذي يلقي بظلاله الرهيبة» على ليبيا.

وفي تهنئتها لليبيين بحلول شهر رمضان، دعت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الجمعة، إلى «هدنة وإسكات صوت الرصاص والصواريخ في شهر رمضان المبارك»؛ بهدف اتحاد الليبيين في مواجهة فيروس «كورونا» المستجد. وأوضحت البعثة أن موقفها ينسجم مع دعوة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، إلى وقف إطلاق النار على الصعيد العالمي، والتي جددها، الخميس، في رسالته بمناسبة حلول شهر رمضان.

المزيد من بوابة الوسط