وزير «صحة الموقتة» يفتتح وحدة للكشف عن فيروس «كورونا» بمنفذ «امساعد»

سعد عقوب خلال جولته التفقدية بمنفذ «امساعد»، 5 فبراير 2020. (وزارة الصحة بالحكومة الموقتة)

افتتح وزير الصحة بالحكومة الموقتة، الدكتور سعد عقوب، خلال جولة تفقدية بمنفذ «امساعد» الحدودي مع مصر وحدة للكشف عن فيروس «كورونا» الجديد، وذلك ضمن إجراءات وزارته المشددة لمنع تسلل الفيروس القاتل من خلال المنافذ البرية والبحرية والجوية.

ورافق عقوب خلال جولته التفقدية كل من مدير إدارة التفتيش والمتابعة بالوزارة نوري الفسي، ومدير مكتب الوزير طارق نوح، ومدير العلاقات العامة بالوزارة عبدالله البراني، إضافة إلى رئيس غرفة عمليات الطوارئ بالوزارة إبراهيم ليتيمي، وعضو التفتيش والمتابعة بالوزارة محمد جلهوم، وذلك حسب بيان منشور على صفحة وزارة الصحة بموقع «فيسبوك»، أمس الأربعاء.

اقرأ أيضا منفذ «امساعد» يبدأ عمليات الفحص الحراري الخميس

وخلال الجولة التفقدية، عقد الوزير اجتماعًا موسعًا مع مديري الأمن والخدمات الصحية ومدير مستشفى المنفذ؛ لوضع خطة عمل بالتعاون والتنسيق مع كل الجهات المتخصصة والمعنية بالمنفذ الحدودي  لتسهيل إجراءات الفحص الحراري للقادمين، فضلًا عن توحيد الإجراءات في حالة الاشتباه بإصابة أي شخص، وفقًا لتطورات انتشار الفيروس عالميًا. 

كما اطلع عقوب خلال الاجتماع، من القيمين على الحجر الصحي بالمنفذ على الإجراءات الوقائية المتخذة لمنع انتقال عدوى الفيروس، ومنع دخوله إلى البلاد، وذلك بعد تحذيرات منظمة الصحة العالمية.

وأكد الوزير توافر المستلزمات الطبية والأقنعة الوقائية وتطبيق معايير مكافحة العدوى، وآلية التعامل مع الحالات المشتبه فيها مع توفير غرف للعزل، وأشار إلى رفع درجة الاستعداد والجاهزية بجميع أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول، والالتزام بمراقبة  الوضع الوبائي من خلال تنشيط الترصد الوبائي داخل المستشفيات، ونشر وتوزيع المخطوطات الخاصة بفيروس «كورونا» لتعميمها على أماكن الخدمة بالمنفذ.

كما شدد على ضرورة التثقيف الصحي للمواطنين عبر نشر تعريف بالفيروس بجميع العيادات والمستشفيات، والتنبيه بضرورة الإبلاغ الفوري عن أي حالة اشتباه بالفيروس وإحالتها إلى أقرب مستشفى، وذلك بالتنسيق مع فروع المركز الوطني لمكافحة الأمراض بالبلديات.

وأشار الوزير إلى أن خطة التأمين الطبي التي وضعتها الوزارة لمنع تسلل الفيروس تشمل محاور عدة، منها رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أقسام الحجر الصحي بمنافذ الدخول المختلفة للبلاد (الجوية، البحرية، البرية)، إلى جانب تحرير كروت المراقبة الصحية لكل القادمين من دولة الصين أو الدول التي ظهرت بها إصابات، مع كتابة البيانات كاملة وتسجيلها على برنامج القادمين من الخارج على الفور، وإخطار وزارة الصحة والمركز الوطني لمكافحة الأمراض والمستشفيات التابعة لها بمحل إقامتهم لمراقبتهم صحيا لمدة 14 يوما من تاريخ الوصول.

سعد عقوب خلال جولته التفقدية بمنفذ «امساعد»، 5 فبراير 2020. (وزارة الصحة بالحكومة الموقتة)