رئيس الحكومة الإيطالية يحذر من إغلاق حقول النفط في ليبيا

حذر رئيس الحكومة  الإيطالية، جوزيبي كونتي، من أن إغلاق حقول النفط في ليبيا «ليس أقل خطورة من الأعمال العسكرية»، مشيرًا إلى أنه يمكن «تجنب» تصرفات من هذا النوع.

وقال كونتي في حديث مع الصحفيين في مدينة فلورنسا: «يتعين علينا أن نتوقف ليس فقط عن الأعمال العسكرية، ولكن أيضًا عن مثل هذه الإجراءات التي بوسعها أن تعرض استثمار موارد الطاقة للخطر في ليبيا»، وفقًا لما نقلته وكالة «آكي» الإيطالية.

وأكد  رئيس الوزراء الإيطالي أنه  على «ثقة من أنه يمكن التوصل إلى تقارب كامل بين جميع البلدان حيال هذه المسألة».

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط، أعلنت السبت، في بيان لها، حالة «القوة القاهرة»، وقالت إن ذلك يأتي بعد أن «أوقفت القيادة العامة وجهاز حرس المنشآت النفطية في المناطق الوسطى والشرقية صادرات النفط من موانئ البريقة ورأس لانوف والحريقة والزويتينة والسدرة»، ولفتت إلى أن القدرة التخزينية لهذه الموانئ محدودة، وسوف تضطر المؤسسة إلى وقف إنتاج النفط الخام بالكامل عند بلوغ القدرة التخزينية القصوى.

وشددت المؤسسة على أن وقف التصدير من هذه الموانئ «سيؤدي إلى خسائر في إنتاج النفط الخام بمقدار 800 ألف برميل يوميًّا، إضافة إلى خسائر مالية يومية تقدر بنحو 55 مليون دولار في اليوم».

السفارة الأميركية تدعو إلى استئناف عمليات مؤسسة النفط فورًا

يشار إلى أن حالة «القوة القاهرة» هي أحد بنود العقد الذي يربط المؤسسة بعملائها، والذي يعفيها من التزاماتها القانونية بتزويدهم بالنفط والغاز عندما تواجهها ظروف خارجة عن سيطرتها، بما في ذلك حالات الحرب، والإضرابات، وسوء الأحوال الجوية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط