«الرئاسي» يعلن وقف إطلاق النار ويشرع في إجراءات تنفيذ الهدنة بدعم أممي

أعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق، وقف إطلاق النار ابتداءً من منتصف ليل «السبت-الأحد»، وأكد الشروع فورًا في إرسال اللجان العسكرية المقترحة من الطرفين لإعداد الإجراءات الكفيلة بتنفيذ الهدنة تحت دعم وإشراف الأمم المتحدة.

وجدد المجلس دعمه المسار السياسي عبر مؤتمر برلين من خلال «مؤتمر ليبي يضم جميع الأطراف والتوجهات السياسية»، ولكنه في نفس الوقت شدد على «حقنا المشروع في الدفاع عن النفس ضد أي هجوم أو عدوان قد يحدث من الطرف الآخر (القيادة العامة)» حسب بيان منشور على صفحته بموقع «فيسبوك» الأحد.

اقرأ أيضا بدء سريان هدنة وقف إطلاق النار في ليبيا

ودعا المجلس جميع الدول المعنية بالملف الليبي إلى «دعم مسار الحل السلمي إيجابيًا وفق الاتفاق السياسي الليبي وقرارات مجلس الأمن بالخصوص».

وخلى بيان المجلس الرئاسي من الإشارة إلى الشرط الذي وضعه رئيسه فائز السراج خلال لقائه رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في روما، السبت، لقبول الهدنة، والخاص بانسحاب قوات القيادة العامة إلى ما قبل 4 أبريل 2019، وهو الموعد الذي بدأت فيه الحرب في طرابلس.

وكان الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، أعلن عن وقف إطلاق النار بغرفة العمليات العسكرية بالمنطقة الغربية، وذلك اعتبارًا من الساعة 24.01 الموافقة 12 يناير 2020 على أن يلتزم الطرف المقابل بوقف إطلاق النار في هذا التوقيت، مؤكدا أن «الرد سيكون قاسيا على أي خرق لهذه الهدنة».

وبذلك، بدأ في الثانية عشرة من ليل «السبت- الأحد» سريان هدنة وقف إطلاق النار في ليبيا التي دعا إليها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب إردوغان خلال قمتهما في اسطنبول الأربعاء الماضي.