من هو الشقعابي كما وصفته مستندات «داخلية الوفاق»؟

عماد فرج منصور الشقعابي.

كشفت مستندات صادرة عن وزارة الداخلية بحكومة الوفاق أن عماد فرج منصور الشقعابي، الذي ألقي عليه القبض مساء الجمعة الماضي، متورط في سوابق جنائية عديدة منها الخطف والابتزاز والحرابة وسرقة مرتبات عاملين تقدر بنحو 18 مليون دينار، إلى جانب استيلائه على أراض بطرق غير مشروعة، والمشاركة في خطف ضباط وموظفي مصارف تجارية.

وأظهرت المستندات، التي اطلعت عليها «بوابة الوسط»، أن الشقعابي حصل على قرار بتعيينه بوزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ (حكومة خليفة الغويل) العام 2015، وشكل قوة أمنية تحت إمرته قبل إلغاء قرارها وإيقافه عن العمل، وأشارت إلى علاقة الشقعابي مع كل من عز الدين الوكواك، وبعض قيادات تنظيمي «داعش» و«أنصار الشريعة».

سجل الجرائم
وأظهرت «بطاقة معلومات مطلوب»، الواردة ضمن المستندات الخاصة بالشقعابي، ما يلي: 

- اغتصاب الأراضي والقيام بعمليات الخطف والابتزاز للمواطنين بحجة أنهم من الأزلام، أثناء شغله لمنصب مدير التحريات والقبض بما يعرف بـ«قوة درع ليبيا 1».

- سرقة مبلغ يتجاوز المليون دينار من شركة «المدار» بمنطقة تاجوراء، كان من المزمع إيداعها في مصرف الجمهورية، وسرقة  12 شاحنة من أحد مشاريع البناء بمنطقة السبعة. 

- المشاركة في خطف خمسة ضباط تابعين للأجهزة الأمنية بالمنطقة الشرقية، حيث تم تصفية عنصرين منهم لاحقا. وخطف وابتزاز موظف بإدارة الحسابات العسكرية عام 2015، وإطلاقه مقابل فدية 450 ألف دينار،.

- سرقة مرتبات العاملين بشركة الأشغال العامة بالمنطقة الشرقية، وقيمتها 18 مليون دينار، وذلك بعد خطف مندوب الشركة.

أقرأ أيضا بعد التسجيل المصور.. باشاغا يصدر تعليمات بضبط الشقعابي

- خطف وتصفية أحد العاملين بالمصارف التجارية ويدعى مراد الهوني، الذي كان شريكا للمدعو عماد في عمليات سرقة وتجاوزات مالية لسحب مبالغ أودعها في المصرف بعد سرقتها من مندوب شركة الأشغال العامة. 

- تشير المعلومات إلى تورطه في حادث ابتزاز، وهتك عرض، تم توثيقه في فيديو يعرف بحادثة «عندكم ولايا»، حيث أثبتت التحريات أن عملية التصوير جرت بمقر سيطر عليه واتخذه مقرا له في منطقة تاجوراء.

- تثبت التحريرات أن  لعماد الشقعباني علاقة وثيقة بالمدعو عزالدين الوكواك أحد القيادات الأمنية والاجتماعية الحالية في صفوف أنصار حفتر، إذ كان المدعو نائبا للوكواك في تنسيقية اللجان الثورية بمنطقة بنينة.

- ترجح التحريات أنه لعب دورا في الوساطة لخروج أفراد تنظيم «داعش» من بنغازي نحو سرت بفضل علاقاته مع المدعو الوكواك، وهي صفقة تلقى مقابلها أموالا.

- متهم بتورطه في عمليات التنسيق بين أنصار الشريعة وتنظيم «داعش»، كما يشير إلى ذلك كتاب وزير الداخلية بحكومة الوفاق، حيت تم تعميم اسمه، وإصدار قرار بالقبض عليه لذات المهمة.

وكانت قوات الدعم المركزي فرع تاجوراء ألقت مساء الجمعة الماضي، القبض على «منسق العمليات بين تنظيم داعش وأنصار الشريعة المدعو عماد الشقعابي» بعد «عمل معلوماتي منظم»، ويجرى حاليا التحقيق معه وإحالته لمكتب النائب العام لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاهه وفق القانون.