مؤسسة النفط تطالب بوقف العمليات العسكرية قرب حقل الفيل

مقر المؤسسة الوطنية للنفط في طرابلس، (أرشيفية: الإنترنت)

طالبت المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الأربعاء، بوقف العمليات العسكرية بالقرب من حقل الفيل النفطي، ثاني أكبر الحقول النفطية جنوب غرب البلاد.

وأكدت المؤسسة في بيان، «وجود نشاط عسكري في منطقة حقل الفيل النفطي»، منوهة بـ«عدم وقوع أضرار مادية أو بشرية»، حسب ما نشرته على صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك». ولم يشر البيان إلى تفاصيل أكثر حول هذا النشاط، أو الجهة التي وراءه.

اقرأ أيضا: مؤسسة النفط: استراتيجية لزيادة الإنتاج إلى 2.1 مليون برميل يوميا بحلول 2024

ودعا رئيس مجلس إدارة المؤسسة، المهندس مصطفى صنع الله، كل الأطراف إلى «وقف العمليات في محيط الحقل»، مؤكدا أن «ضمان سلامة عاملينا هي أولويتنا القصوى»؛ وحذر من أن «أي تصعيد لأعمال العنف سيترتب عليه إخلاء الحقل ووقف الإنتاج».

ويقع حقل الفيل في منطقة حوض مرزق الغنية بالنفط، على مسافة 750 كلم جنوب غرب طرابلس، ويضم احتياطي يتخطى 1,2 مليار برميل، بحسب المؤسسة الوطنية للنفط. وتدير الحقل الذي يتخطى إنتاجه 70 ألف برميل يوميا بالشراكة مع مؤسسة النفط شركة إيني الإيطالية. ويضخ الحقل الخام إلى مرفأ مليتة غرب ليبيا.

ولم يتأثر إنتاج النفط - البالغ 1.25 مليون برميل يوميا - بالحرب الدائرة على تخوم العاصمة طرابلس منذ الرابع من من أبريل الماضي؛ فيما استهدفت اعتداءات محدودة بعض المرافق النفطية.

وفي 19 نوفمبر الحالي، دعت المؤسسة الوطنية للنفط إلى «الوقف الفوري للاشتباكات، والابتعاد عن مرافقها فورا»، بعد تجدد الاشتباكات جنوب مدينة طرابلس، وسقوط مقذوف «عيار 14.5» بساحة مستودع شركة البريقة بطريق المطار، على بعد مسافة لا تتعدى 50 مترا عن دوارة تعبئة الغاز.