مؤسسة النفط: استراتيجية لزيادة الإنتاج إلى 2.1 مليون برميل يوميا بحلول 2024

صنع الله خلال مشاركته في مؤتمر مجلس الأعمال الليبي البريطاني بتونس العاصمة, 20 نوفمبر 2019 (مؤسسة النفط)

قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله، إن المؤسسة ستتبع استراتيجية بدءا من العام 2020، ترتكز على أربع نقاط، وتستهدف رفع إنتاج النفط إلى 2.1 مليون برميل يومياً، وزيادة إنتاج الغاز إلى 3.5 مليار قدم مكعب قياسي يوميا بحلول 2024، بحسب بيان للمؤسسة اليوم.

وتابع صنع الله، في كلمة ألقاها اليوم خلال مشاركته في مؤتمر مجلس الأعمال الليبي البريطاني بتونس العاصمة، أن الاستراتيجية تهدف إلى تحسين الوضع الأمني وزيادة معدّلات الإنتاج، والإعلان عن ميثاق لقيم المؤسسة في خطوة لوضع معايير للتأكيد على النزاهة والمهنية، ورفع معدّلات الإنتاج في 2020 من 1.25 مليون برميل يوميا، إلى 1.5 مليون برميل، فضلا عن تنفيذ «خطة أمنية رباعية الأبعاد» على أساس الشفافية والمشاركة المجتمعية ومكافحة التهريب وأي مصادر محتملة «لتمويل المجموعات المسلحة».

صنع الله: ليبيا تنتج 1.25 مليون برميل نفط يوميا

وشدد على أن عام 2019 كان ناجحا جدّا بالنسبة للمؤسسة التي تقترب - رغم كلّ التحديات الأمنية التي واجهتها - من تحقيق إيرادات تفوق 20 مليار دولار، بالإضافة إلى تطوير عدد من الحقول الجديدة، وإعادة تشغيل عدد من المرافق الرئيسية، وتوفير المزيد من الفرص الاقتصادية لسكّان المناطق المجاورة للعمليات النفطية.

واقترح رئيس المؤسسة الوطنية للنفط، إنشاء صندوق للتنمية المستدامة لإدارة الهبات المخصصة للمناطق المتاخمة للعمليات النفطية، والذي سيكون مرتبطا مالياً بشكل مباشر بحجم إنتاج النفط، ويهدف إلى تعزيز التنوع الاقتصادي وتحسين الخدمات العامة في تلك المناطق، كما سيدعم الشركات الناشئة، وسيعزز قطاع الرعاية الصحية من خلال إنشاء المزيد من العيادات والمستشفيات، وقطاع التعليم من خلال المنح الدراسية الجامعية، ورعاية جائزة للبلديات تمنح لمن «يصنعون تغييرات إيجابية في كل سنة».

ووفق صنع الله، تهدف المؤسسة الوطنية للنفط لزيادة الإنتاج إلى 1.5 مليون برميل يوميا خلال 2020، من خلال إضافة 350 ألف برميل يوميا، مع الأخذ بالاعتبار الانخفاض الطبيعي الذي يتراوح بين 7 و8%، وسيتم تحقيق ذلك من خلال صيانة الآبار الحالية، والقيام بعمليات حفر بيني، وتحسين قدرات الرفع الصناعي، وتنفيذ مشاريع جديدة لتوليد الطاقة الكهربائية، وإصلاح الخزانات التالفة، وصيانة خطوط الأنابيب واستبدالها، وإعادة تشغيل الحقول المتضرّرة، «تقدر التكلفة الإجمالية لهذه المشاريع بحوالي 1.2 مليار دولار».

أما بالنسبة لأهداف المؤسسة على المدى الطويل، والمتمثلة في زيادة الإنتاج إلى 2.1 مليون برميل من النفط يوميا، و3.5 مليار قدم مكعب قياسي من الغاز يوميا بحلول عام 2024، فإن تكلفتها ستكون في حدود 60 مليار دولار تشمل 15 مليار دولار من الميزانيات الحكومية والباقي من المستثمرين.

وسيتطلب ذلك من المؤسسة بذل جهود إضافية من أجل القيام بعمليات الشراء وجذب الاستثمارات اللازمة. وسعياً منها إلى تعزيز الشفافية والكفاءة ومكافحة كافّة أشكال الفساد ومراقبة تطبيق سياسات القيمة المحلية المضافة لدعم الشركات المتوسطة والصغيرة والمنتجات الوطنية وبناء قدرات شركات المجتمع المحلي، بالإضافة إلى تعزيز العلاقات التجارية الدولية لقطاع النفط الليبي وجذب أكبر قدر ممكن من الاستثمارات المطلوبة بأسرع وقت ممكن وبأفضل تجربة استثمارية، ستقوم المؤسسة بتطبيق منظومة إلكترونية لإدارة كافة المشتريات والاستثمارات في قطاع النفط الليبي من خلال مكتبها في هيوستن خلال الربع الأول من عام 2020. وسيخلق هذا النظام معايير جديدة لقطاع النفط الليبي، وسيمثل نقلة نوعية على المستوى العالمي.

المزيد من بوابة الوسط