السراج: المعتدي لم يعد شريكا في الحل السياسي بليبيا

السراج في لقائه كونتي, 18 سبتمبر 2019 (صفحة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق بـ«فيسبوك»).

قال رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، اليوم الأربعاء، إن «المعتدي لم يعد شريكا في الحل السياسي» بليبيا، في إشارة إلى قائد قوات الجيش الليبي التابع للقيادة العامة المشير خليفة حفتر.

وأكد السراج خلال لقائه رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي بالعاصمة روما، «حرصه على دحر العدوان وإنهاء مشروعه لعسكرة الدولة»، وفق بيان لمكتبه الإعلامي نقلته وكالة الأناضول.

وأعرب السراج عن تقديره لموقف إيطاليا «الرافض للعدوان، والداعم للمسار الديمقراطي في ليبيا».

من جانبه، شدد كونتي خلال الاجتماع على أنه «لا حل عسكريا للأزمة الليبية، وحرص إيطاليا على إيجاد حل سياسي لتحقيق الاستقرار وتنمية وتطوير علاقات التعاون بين البلدين»، وفق البيان نفسه.

ورحب رئيس الوزراء الإيطالي بمبادرة السراج، التي من شأنها عقد ملتقى ليبي يفضي إلى حل شامل يتفق عليه الليبيون، مشيدًا بـ«دور حكومة الوفاق الفعال في مكافحة الإرهاب والقضاء عليه، وكذلك على دور خفر السواحل الليبي في مكافحة الهجرة وإنقاذ المهاجرين بالرغم من وضع الأزمة الراهن وكل الصعوبات».

ورأت الحكومة الإيطالية أن «الأزمة الليبية لا تزال تمثل مصدر قلق كبيرا»، بالنسبة لها، مؤكدة أن «حلها يمثل مصلحة وطنية أساسية»، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيطالية «آكي» عن مصادر من رئاسة مجلس الوزراء.

وقالت المصادر الإيطالية لـ«آكي» عقب لقاء رئيس الوزراء جوزيبي كونتي، اليوم الأربعاء، بمقر الحكومة في قصر «كيجي» مع رئيس المجلس الرئاسي، فائز السراج إن «استقرار هذا البلد والمنطقة بأسرها، ورفاهية الشعب الليبي، كان وسيظل في لب عمل حكومة كونتي».

اقرأ أيضا: إيطاليا: حل الأزمة الليبية مصلحة وطنية أساسية

وأشار البيان إلى أن الاجتماع تناول عددا من الملفات تتعلق بدعم ليبيا في مجال الخدمات والبنية التحتية، واستمرار التنسيق المشترك في مواجهة الهجرة غير النظامية، واستمرار وتكثيف دعم خفر السواحل بتوفير البرامج التدريبية والإمكانات اللازمة التقنية والفنية، فيما لم يذكر البيان تفاصيل إضافية عن زيارة السراج إلى روما، أو مدتها.

وتسعى الأمم المتحدة إلى عقد مؤتمر دولي، في محاولة جديدة للتوصل إلى حل سياسي للنزاع المستمر منذ سنوات في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط