وفد من القنصلية في صفاقس يكشف أهم العراقيل أمام الليبيين في معبر رأس إجدير

معبر رأس إجدير, 17 يوليو 2019 (الخارجية الليبية)

قام وفد من القنصلية الليبية بمدينة صفاقس التونسية، بجولة ميدانية في معبر رأس إجدير بالحدود الليبية - التونسية للوقوف على العراقيل والصعوبات التي تواجه المواطنين الليبيين في تنقلهم من وإلى الأراضي الليبية.

ووفق بيان لوزارة الخارجية التابعة لحكومة الوفاق، رفعت اللجنة تقريرها إلى القنصل العام مختار القبي، الذي أشار إلى أهم الأسباب المؤدية إلى الازدحام من الجانبين الليبي والتونسي، وتتلخص في تعطل متكرر لعمل المنظومة الأمنية واستغلال الممر المخصص للسيارات الدبلوماسية من بعض الأشخاص الذين تربطهم علاقات اجتماعية أو صداقة مع رجال الأمن المكلفين بحماية المنفذ والعاملين فيه، كذلك وجود مسار واحد للسيارات من أجل المرور على جهاز كشف المعادن ووجود مكتب واحد لتسجيل السيارات الليبية الداخلة للأراضي التونسية، بالإضافة إلى مكتب وحيد لتسجيل العملة المحمولة من قبل المواطنين.

وشددت القنصلية الليبية في صفاقس على أنها تسعى بالتواصل مع الجانب التونسي لتذليل ما أمكن من تلك الصعوبات والعراقيل من أجل الإسهام في تطوير عمل المنفذ وتسهيل إجراءات الدخول والخروج، لافتة إلى أن ما تمر به تونس من أوضاع أمنية تستوجب التدقيق الكبير لكل الداخلين إلى أراضيها عبر كل المنافذ.

المزيد من بوابة الوسط