الاتحاد الإفريقي يتراجع عن عقد مؤتمر للمصالحة حول ليبيا في يوليو المقبل

رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى محمد فكي، (الإنترنت: أرشيفية)

تراجع الاتحاد الإفريقي، عن عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في ليبيا بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، الذي كان مقررًا في يوليو المقبل؛ بسبب استمرار الاقتتال في طرابلس.

ودعا رئيس مفوضية الاتحاد، موسى محمد فكي، في مقابلة مع مجلة «جون أفريك» الفرنسية، اليوم الخميس، إلى وقف الأعمال القتالية في ليبيا، والعودة إلى طاولة المفاوضات؛ لإيجاد حل وسط، وإجراء انتخابات، مؤكدا أن مؤتمر المصالحة الليبية «لن يعقد حتى يكون هناك وقفا لإطلاق النار».

وأكد أن التدخل الخارجي في البلاد واضح، ولا يوجد حل عسكري ممكن في ليبيا، واصفًا أسلوب إدارة الأزمة بـ«السيء للغاية»، وتابع: «ليست المرة الأولى التي نشتكي فيها من الأمر».

اقرأ أيضًا: سفير الاتحاد الأوروبي: الحوار هو الطريقة الوحيد لحل النزاع في ليبيا

ويلفت فكي إلى طلب الاتحاد الإفريقي التعاون مع الأمم المتحدة لحل الأزمة، التي أثبتت أن خمس أوست دول غير محددة الهوية تضخ السلاح إلى ليبيا؛ لتغذية الصراع.

وكان الاتحاد الإفريقى، أعلن مطلع إبريل الماضي عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في ليبيا بأديس أبابا، لكنه تراجع خصوصًا بعد إلغاء الملتقى الوطني الجامع في مدينة غدامس، الذي كان مقررًا له تحديد موعد إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في ليبيا، على خلفية التصعيد العسكري في طرابلس، الذي بدأ مطلع إبريل الماضي، وخلف مئات القتلى والنازحين.

المزيد من بوابة الوسط