«بلدي صبراتة» يبحث مع بلديات المنطقة الغربية سبل مكافحة الذبابة الرملية

عقد المجلس البلدي صبراتة، أمس، اجتماعًا مع ممثلي وعمداء بلديات المنطقة الغربية لتفعيل دور المستشفيات بالبلديات وسبل حماية المنطقة من انتشار الذبابة الرملية.

وذكر المجلس في بيان عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي بـ«فيسبوك»، أن الاجتماع ناقش الموضوعات الخدمية التي تمس المواطن ومن أهمها تفعيل المستشفيات الواقعة بالبلديات ومناقشة كيفية حماية المنطقة من انتشار الذبابة الرملية مره أخرى خصوصًا أنها تتكاثر في هذا التوقيت».

اقرأ أيضًا.. «اللشمانيا» تفتك بأجساد الأطفال: انتشار واسع.. وبطء حكومي

وأضاف البيان أن «الحاضرين للاجتماع أكدوا ضرورة توحيد المواقف والجهود بين كافة البلديات خدمة للوطن والمواطن».

وتنتشر اللشمانيا الجلدية أو ما يعرف بـ«القرحة الشرقية» في ليبيا بسبب الذبابة الرملية، وهو مرض موسمي ويسبب تشوهات للجلد في حالة عدم وجود علاج عاجل، لأن منطقة التقرح الجلدي تتسبب في تلف الجلد يستمر دائمًا. 

وتظهر اللشمانيا الجلدية بعد أسابيع عدة من لسعة ذبابة الرمل على شكل حبوب حمراء صغيرة أوكبيرة ثم تظهر عليها تقرحات، ويلتصق على سطحها إفرازات متيبسة، ولا تلتئم هذه القروح بسرعة، وتكبر القرحة بالتدريج، وخاصة في حالة ضعف جهاز المناعة عند الإنسان، وتظهر عادة هذه الآفات في المناطق المكشوفة من الجسم، تتراوح مدة الشفاء منها من ستة أشهر لسنة.