باشاغا والسفيرة الفرنسية يبحثان مذكرات تفاهم تشمل مكافحة الإرهاب وغسيل الأموال

باشاغا يوقع مع السفيرة الفرنسية مذكرات تفاهم لمكافحة الإرهاب (صفحة مجلس الوزراء بحكومة الوفاق عبر فيسبوك)

بحث المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني فتحي باشاغا، اليوم الثلاثاء، بالعاصمة التونسية مع السفيرة الفرنسية لدى ليبيا، بياتريس دوهيلين، «عدة مواضيع أمنية خاصة في مجال مكافحة الإرهاب، والجريمة المنظمة، والدفاع المدني، بالإضافة للجرائم الاقتصادية وغسيل الأموال» و«الاستعداد لإبرام مذكرات تفاهم أمني بما يخدم البلدين»، وفق ما نشرته وزارة الداخلية وإدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء.

يأتي ذلك، بعد مرور أكثر من شهر على قرار باشاغا الصادر يوم 18 أبريل، والذي أوقف بموجبه العمل بالاتفاقات الأمنية الثنائية الموقعة مع الجانب الفرنسي، وكذلك المجالات التدريبية أو الأمنية أو أي اتفاقات أخرى.

وقالت إدارة التواصل والإعلام برئاسة مجلس الوزراء عبر صفحتها على «فيسبوك» إن لقاء باشاغا والسفيرة الفرنسية جرى خلاله «الاتفاق للتحضير لإبرام مذكرات تفاهم أمني بما يخدم مصالح البلدين» بحضور القائم بأعمال السفارة الليبية في تونس، محمد المعلول.

وأضافت أن السفيرة الفرنسية بياتريس دوهيلين أعربت خلال اللقاء «عن شكر الحكومة الفرنسية حكومة الوفاق الوطني باعتبارها الحكومة الشرعية في ليبيا، وتقديم الدعم الكامل لها باعتبارها تمثل الشعب الليبي ككل، وهي المنبع الشرعي الرئيسي لإبرام الاتفاقات والقوانين معها».

اقرأ أيضًا: بسبب «دعم حفتر».. باشاغا يُوقف العمل بالاتفاقات الأمنيّة مع فرنسا

كان باشاغا أرجع قراره إلى موقف الحكومة الفرنسية بدعم القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر، الذي بدأ هجومًا على العاصمة طرابلس في الرابع من أبريل الماضي.

وذكرت تقارير صحفية أنّ فرنسا عرقلت مبادرة أوروبية تطالب المشير حفتر بوقف الهجوم على العاصمة طرابلس، لكنّ باريس نفت ذلك في وقت لاحق، وقالت إنها طلبت تعديل وتعزيز بيان بشأن موقفه من اشتباكات طرابلس.

باشاغا والسفيرة الفرنسية (صفحة مجلس الوزراء بحكومة الوفاق عبر فيسبوك)
باشاغا يلتقي السفيرة الفرنسية في تونس (صفحة مجلس الوزراء بحكومة الوفاق عبر فيسبوك)