الجزائر تحاكم 16 مهاجرًا رحّلتهم حكومة الوفاق

مهاجرون غير شرعيين عقب القبض عليهم فب منطقة أبوكماش بالقرب من الحدود البحرية الليبية التونسية في 11 إبريل الحالي. (وزارة الداخلية)

أحالت السلطات الجزائرية 16 مهاجرًا غير شرعي إلى وكيل الجمهورية كانت رحلتهم حكومة الوفاق إلى بلادهم.

وتسلمت السلطات الجزائرية عبر معبرها الحدودي مع تونس 16 مهاجرًا غير شرعي كانوا محتجزين منذ أشهر بمركز زوارة بعدما ألقي عليهم القبض بمدينة صبراتة يحاولون الهجرة عبر قوارب خشبية نحو إيطاليا.

وأوضحت المصلحة الجهوية لشرطة الحدود بسوق أهراس الجزائرية في أقصى الحدود مع تونس، السبت، تسلمها من السلطات الليبية 16 مهاجرًا غير شرعي يحملون الجنسية الجزائرية، وذلك بالمركز الحدودي بوشبكة بولاية تبسة بعد أن كانوا يقبعون بأحد مراكز الحجز التابع لحكومة الوفاق الوطني بزوارة.

وأضافت المصادر ذاتها أن المعنيين يتواجدون «تحت النظر»، مما يعني التحقق من هويتهم، وإن كانوا متشددين مفترضين حاولوا الوصول إلى ليبيا.

اقرأ أيضًا: ضبط 19 مهاجرًا غير شرعي في أبوكماش

وألقت قوات تابعة لحكومة الوفاق القبض على هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين خلال الأشهر القليلة الماضية بمدينة صبراتة عندما كانوا يهمون لمغادرتها عبر قوارب خشبية نحو إيطاليا رفقة 78 مهاجرًا غير شرعي من دول أخرى. وسبق أن رحلت السلطات الليبية 50 مهاجرًا جزائريًا إلى بلادهم في شهر نوفمبر 2017.

وتحارب الجزائر ظاهرة الهجرة السرية عبر تجريمها في نص قانون العقوبات الصادر العام 2012 «يعاقب بالحبس من شهرين إلى ستة أشهر، وبغرامة من 20 ألف دينار جزائري إلى 60 ألف دينار، أو بإحدى هاتين العقوبتين، كل جزائري أو أجنبي مقيم يغادر الإقليم الوطني بصفة غير شرعية، أثناء اجتيازه أحد مراكز الحدود البرية أو البحرية أو الجوية».