المركز الوطني: خمسة آلاف إصابة على الأقل بداء اللشمانيا في ليبيا في ستة أشهر

طفل يعاني داء اللشمانيا يتلقى العلاج في مستشفى بطرابلس. 11 فبراير 2019. (فرانس برس)

سجلت خمسة آلاف حالة إصابة ،على الاقل، بداء اللشمانيا في ليبيا خلال ستة أشهر، بحسب ما أفادت وزارة الصحة بحكومة الوفاق الوطني.

وقال مدير إدارة الأمراض المشتركة بالمركز الوطني لمكافحة الأمراض أحمد القراري لـ«فرانس برس» إن عدد «الحالات المسجلة المستهدفة بالعلاج بلغ 5 آلاف خلال الأشهر الستة الماضية».

وأوضح المسؤول أن «أغلب الإصابات سُجلت في المناطق الواقعة بين مدينة مصراتة (200 كلم شرقي طرابلس) ومدينة تاورغاء الواقعة 40 كلم جنوب شرق مصراتة».

وأضاف: أن «رقم خمسة آلاف قد يكون أقل من الواقع بسبب وجود عدد من الإصابات لم تسجل نظرا لعدم رغبة البعض في العلاج».

ويمكن أن «يكون داء اللشمانيا في شكل تقرحات بالأحشاء وهو مميت إذا لم يعالج أو في شكل جلدي يمكن ان يخلف جروحا لا تندمل أو حتى حالات إعاقة شديدة».

وتنتقل العدوى بهذا الداء إلى البشر بلسعة نوع من الذباب، بحسب منظمة الصحة العالمية.

وهذا الداء الذي لا يوجد له حاليا أي لقاح ينتشر في حالات تحرك السكان القسري أو سوء التغذية أو السكن في أماكن غير صحية.

 وأضاف القراري «المرض مسجل في ليبيا منذ 100 عام وأول تفشٍ للمرض في ثمانينات القرن الماضي ، كما سجل التفشي الأخير عام 2006 وكانت الأعداد كبيرة».

وتابع قائلا: «قامت منظمة الصحة العالمية بمساعدتنا في توريد جزء من عقار للشمانيا من الهند، وننتظر شحنة جديدة نهاية الأسبوع الجاري».

وقال الاربعيني المصاب بالداء منصور سليمان الذي كان في  عيادة علاج اللشمانيا بمستشفى الأمراض الجلدية بالعاصمة طرابلس «أصبت حسب توقعاتي أثناء جني ثمار الزيتون في شهر ديسمبر الماضي، وظهرت عدد من البقع الصغيرة توقعت أنها لدغة عادية لحشرة. عقب شهر واحد ظهر عدد من التقرحات».

وبحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية لسنة 2018 هناك سنويا في العالم ما بين 700 الف ومليون مصاب جديد بداء اللشمانيا تؤدي إلى وفاة ما بين 20 الفا و30 الف شخص.

كلمات مفتاحية