صبراتة تستعيد الهدوء.. ويد التخريب تشوه فصول الدراسة (صور)

آثار الدمار الذي لحق بفصول مدرسة صبراتة إثر الهجوم الإرهابي الذي وقع الأحد. (وزارة التعليم)

ساد الهدوء، اليوم الإثنين، في مدينة صبراتة غداة هجوم شنته مجموعة مسلحة على مدرسة صبراتة الجنوبية الأحد، وأسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة خمسة آخرين.

وانتهت في الساعة السادسة من صباح اليوم حالة منع التجول التي كانت أعلنتها الغرفة الأمنية صبراتة اعتبارًا من الساعة التاسعة من مساء أمس الأحد، فيما تعطلت الدراسة اليوم الإثنين على أن تستأنف غدًا الثلاثاء، وذلك في إجراءات احترازية.

ونشرت وزارة التعليم بحكومة الوفاق صورًا تظهر حجم التخريب والاعتداءات التي طالت المدرسة على يد المسلحين. ولقى الهجوم إدانة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، التي حذرت من أي تصعيد محتمل.

كان الناطق باسم الغرفة الأمنية صبراتة، يوسف القمودي، ذكر في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن مجموعة مسلحة من الفارين من مدينة صبراتة بالتعاون مع عصابات الهجرة غير الشرعية سيطرت على المدرسة المركزية الجنوبية، واستولت على هواتف أعضاء هيئة التدريس وكسرت أجهزة الحاسب الآلي.

 اقرأ أيضًا: بلدية صبراتة: الغرفة الأمنية تسيطر على الموقف بشكل كامل

وأشار إلى إخلاء المدنيين والتعامل مع المسلحين بعد حصار قوات الجيش والقوى المساندة المدرسة، حيث أصيب عنصر واحد من قوات الجيش، لافتًا إلى أن القوات لم تقتحم المكان خوفًا على الطلبة وهيئة التدريس.

وطمأنت مديرية أمن صبراتة المواطنين في وقت سابق اليوم إلى أن الأمور الأمنية في المدينة تحت السيطرة، بالتعاون مع الجيش والشرطة والقوة المساندة، بعد ساعات من هجوم في المدينة.

آثار الدمار الذي لحق بفصول مدرسة صبراتة إثر الهجوم الإرهابي الذي وقع الأحد. (وزارة التعليم)
آثار الدمار الذي لحق بفصول مدرسة صبراتة إثر الهجوم الإرهابي الذي وقع الأحد. (وزارة التعليم)
آثار الدمار الذي لحق بفصول مدرسة صبراتة إثر الهجوم الإرهابي الذي وقع الأحد. (وزارة التعليم)
آثار الدمار الذي لحق بفصول مدرسة صبراتة إثر الهجوم الإرهابي الذي وقع الأحد. (وزارة التعليم)

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط