بلدية صبراتة: الغرفة الأمنية تسيطر على الموقف بشكل كامل

سيارة مسلحة في صبراتة. (صفحة كتيبة الوادي صبراتة على فيسبوك)

أكد المجلس البلدي وحكماء وأعيان صبراتة، سيطرة الغرفة الأمنية على «الموقف بشكل كامل» في المدينة، بعد اشتباكات مسلحة جرت في الساعات الأولى من صباح اليوم الأحد، بين مسلحين تابعين لكتيبة الوادي (سلفية) التابعة للغرفة الأمنية، ومسلحين من الكتيبة «48 مشاة» بقيادة أحمد الدباشي الشهير بـ«العمو».

وقال المجلس البلدي وحكماء وأعيان صبراتة في بيان نشره المجلس البلدي صبراتة عبر صفحته على «فيسبوك» إن المدينة «تعرضت إلى محاولة لزعزعة أمنها واستقرارها من قبل بعض الخارجين عن القانون، وذلك بدخولهم إحدى المؤسسات التعلمية داخل المدينة (مدرسة صبراتة الجنوبية)، وقد تم التعامل معهم من قبل الغرفة الأمنية والسيطرة على الموقف بشكل كامل».

وأكد المجلس البلدي صبراتة في البيان، «لجميع الأهالي أن الوضع طبيعي جدًّا داخل المدينة»، منوهًا إلى أن الدراسة ستستأنف بالمؤسسات التعليمية التابعة لمراقبة تعليم صبراتة، بعد غدٍ الثلاثاء.

وأكد مصدر أمني لـ«بوابة الوسط» أن القوات التابعة للغرفة الأمنية في صبراتة تمكنت من «دحر المجموعات المسلحة التي كانت تتمركز بمدرسة صبراتة المركزية الابتدائية، ومن جهة مرسلة شبكة المدار»، منوهًا إلى أن قواتهم تعمل «الآن على تمشيط المكان».

وذكر المصدر الأمني أن «عدد القتلى من طرف المجموعات المسلحة بلغ أربعة أشخاص بينهم جثة مجهولة الهوية»، مشيرًا إلى إلقاء القبض على «أكثر من عشرة أفراد» من المهاجمين.

وأعلن الناطق باسم جهاز الإسعاف والطوارئ، الدكتور أسامة علي، أن عدد ضحايا الاشتباكات جنوب صبراتة المسجلين لدى الجهاز بلغ قتيلاً واحدًا وثلاثة جرحى، منبهًا إلى أن هذه الحصيلة ليست نهائية بسبب تعدد الجهات المسعفة.

وتأتي الاشتباكات بعد عام من أحداث العنف التي شهدتها مدينة صبراتة بين غرفة عمليات محاربة «داعش»، التي تغير اسمها لاحقًا إلى الغرفة الأمنية صبراتة، و«الكتيبة 48 مشاة» بقيادة أحمد الدباشي الملقب بـ«العمو».