الحرس البلدي يوقف عددا من العمالة المصرية في طبرق

عدد من العمالة المصرية التي تم توقيفها داخل مقر جهاز الحرس البلدي في طبرق. (الإنترنت)

أوقف جهاز الحرس البلدي في طبرق، اليوم الأربعاء، عددا من العمالة المصرية بالمدينة يعملون بالمخابز والمحال التجارية ولا يملكون شهادات صحية ودخلوا إلى ليبيا بطريقة غير شرعية، وفق ما أعلنه رئيس وحدة الإعلام بالجهاز مصطفى زاكي.

وقال زاكي لـ«بوابة الوسط» إن حملة التفتيش التي أطلقها جهاز الحرس البلدي في طبرق بدأت بتفتيش المحال التجارية والمخابز وغيرها و«قمنا بترحيل عدد كبير من العمالة المصرية الذين لا يملكون شهادات صحية ودخلوا ليبيا إما عن طريق منفذ إمساعد البري أو عبر الحدود الليبية المصرية وتم التنسيق مع مكتب الهجرة غير الشرعية والدوريات الصحراوية بطبرق في ذلك».

وذكر زاكي أن جهاز الحرس البلدي في طبرق «ألقى القبض على قرابة 56 عامل مصري اليوم الأربعاء ناهيك عن الأيام الماضية».

واشتكى زاكي من عدم تعاون المواطنين في طبرق، مشيرا إلى أن «هناك من يتستر على العمالة الوافدة والمهاجرين غير الشرعيين ويحميهم بقوة السلاح ويتعذرون بجملة (خلاص نظفتوا البلاد كلها إلا هذم ما زال)» مؤكدا استمرار الحرس البلدي في حملته التي تدعمها قيادة منطقة طبرق العسكرية.

وشكلت مطلع الشهر الجاري الغرفة الأمنية المشتركة طبرق لجنة لمساندة عمل جهاز الحرس البلدي طبرق متكونة من قوة المهام الخاصة والأمن المركزي ومديرية الأمن والأمن الداخلي والخارجي والشرطة العسكرية وترأس هذه اللجنة عقيد جمعة الزروق آمر الشرطة العسكرية طبرق.