سلامة يكشف تفاصيل المراجعة الدولية لحسابات «المركزي» في طرابلس والبيضاء

المبعوث الأممي غسان سلامة. (الإنترنت)

عبَّر مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة عن الأمل في استمرار وقف إطلاق النار في طرابلس للتفرغ لاختيار شركة دولية كبرى لمراجعة حسابات المصرف المركزي في طرابلس والبيضاء، كاشفًا عن آلية اختيار هذه الشركة.

وقال، في حوار إلى «بوابة الوسط»: «مجلس الأمن كلفنا بهذا الأمر، واقترحنا عليه تكليف شركة دولية تقوم بهذا العمل بعد رسالة السراح إلى رئيس مجلس الأمن التي طلب فيها مراجعة عملية تدقيق حسابات المصرف المركزي».

وأضاف إن «اختيار هذه الشركة سيكون من بين الشركات الدولية الكبرى الأربع المعروفة من خلال استدراج عروض»، موضحًا أن هذا الاختيار سيكون «بحضور الكبير والحبري لكي تؤدي العمل في كلا المصرفين لفترة قد تدوم ثلاثة أو أربعة أشهر». وأوضح أن « هذا العمل سيجري تحت إطار بعثة الأمم المتحدة».

وأعاد سلامة التذكير باجتماع تونس الذي جمع محافظي المصرف المركزي في طرابلس الصديق الكبير وفي البيضاء علي الحبري، وقال إن «الكبير والحبري اتفقا في محضر وقعا عليه على أن يضعا محفوظات وأرشيف المصرفين بتصرف شركة المراجعة والتدقيق التي سيتم اختيارها»، لكنه استدرك «كنا على وشك أن نبدأ التنفيذ، لكن اضطررنا إلى التأجيل عندما اندلعت الاشتباكات في طرابلس، فقد انشغلنا في العمل على وقف إطلاق النار»

وفي السابع والعشرين من أغسطس الماضي، عقد في مقر البعثة الأممية في تونس اجتماع عمل حضره الكبير والحبري، وتناول الاجتماع الذي تم بدعوة من المبعوث الأممي موضوع مراجعة أعمال المصرف المركزي في كل من طرابلس والبيضاء، وهو الاجتماع الذي وصفته البعثة الأممي بـ«الإيجابي في نتائجه».

وكشف المبعوث الأممي أن مراجعة حسابات المصرف المركزي بطرابلس والبيضاء هو طلب السراج، مضيفًا «هناك طلب ليس بعيدًا جاءنا أيضًا من المشير خليفة حفتر في الاتجاه نفسه»، وأعرب عن أمله أن «يساهم هذا الأمر في إحداث مزيد من التقارب وتوحيد إدارة المصرف المركزي».

المزيد من بوابة الوسط