سلامة يطلب دعمًا من ألمانيا لمعالجة الجذور الأمنية والجنائية للصراع في ليبيا

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، إن رئيسها غسان سلامة طلب دعمًا من ألمانيا لمعالجة الجذور الأمنية والجنائية للصراع في ليبيا خلال اجتماعه اليوم الثلاثاء، مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية في البوندستاج، والذي اطلعهم فيه على الوضع السياسي والإنساني في ليبيا، وفق ما نشرته البعثة عبر حسابها على موقع «تويتر».

وأجرى سلامة الذي يزور برلين حاليًا لقاءات مع ممثلي المؤسسات الألمانية العاملة في ليبيا وشمال أفريقيا خلال إفطار أقامته مؤسسة برتلسمان في برلين صباح اليوم، كما شارك في لقاء استضافه المعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية حضره مسؤولون ومنظمات غير حكومية لمناقشة آخر المستجدات في ليبيا.

كما استقبل سلامة سفراء الدول العربية المعتمدين لدى ألمانيا على مأدبة عشاء ليلة أمس في برلين وأطلعهم خلالها حول الوضع في ليبيا وأعرب عن تقديره لدعمهم لبعثة الأمم المتحدة.

وأجرى سلامة أيضًا مباحثات مع وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، في برلين، وقال السفير الألماني لدى ليبيا أوليفر أوكزا، في تغريدة عبر حسابه على «تويتر»، اليوم الثلاثاء، إن النقاش دار بين الجانبين على دور الوساطة الذي لعبته البعثة في وقف إطلاق النار بطرابلس، وأهمية هذا الدور على سير العملية السياسية، خصوصًا فيما يتعلق بالانتخابات.