وصول ألف كيس دقيق إلى الواحات ومراقب الاقتصاد يؤكد أن الكمية لا تكفي المخابز

وصل، صباح الخميس، إلى صندوق موازنة الأسعار بمنطقة الواحات، شاحنة تحمل على متنها ألف كيس من الدقيق المدعوم من مخصصات بلديات الواحات وربيانة جنوب شرق البلاد.

لكن مراقب الاقتصاد بالواحات محمد جبريل، قال لـ«بوابة الوسط» اليوم السبت، إن كمية الدقيق التي وصلت «تعتبر قليلة جدًّا مقارنة بسابقيها» و«لا تكفي حتى يومين المخابز العاملة بمناطق الواحات».

وأضاف جبريل أن أصحاب المخابز بمنطقة الواحات «لجؤوا إلى شراء الدقيق من السوق السوداء وتقليل حجم رغيف الخبز وزيادة سعره وبيعه للمواطنين، الذين اشتكوا من سوئها».

وأكد أن مدن الواحات وربيانة تعاني، منذ شهرين، نقصًا شديدًا في مادة الدقيق، موضحًا أن الحصة الشهرية المفترض توافرها لهذه المدن «هي 10 آلاف كيس على الأقل لكي تكفي كل المخابز».

وطالب مراقب الاقتصاد بالواحات، محمد جبريل، وزارة الاقتصاد بالحكومة الموقتة بالتدخل لتوفير الدقيق لمدن «جالو وأوجلة وإجخرة»، إضافة لمنطقة ربيانة، منوهًا إلى أنه «لن يتم توزيع هذه الكمية إلا عندما تصل باقي الشحنة إن وجدت أصلًا».

المزيد من بوابة الوسط