حالة انتحار جديدة في شحات

أحد شوارع مدينة شحات. (أرشيفية: الإنترنت)

سجلت مدينة شحات، مساء الجمعة، حالة انتحار لمراهق يبلغ من العمر 13 عامًا.

وقال مصدر محلي لـ«بوابة الوسط» إن الطفل (ع ص ب) انتحر في إحدى ضواحي البلدية، مضيفًا أن ذويه نقلوه إلى مستشفى المدينة إلا أنه لفظ أنفاسه قبل إسعافه.

يُشار إلى أن بلدية شحات شهدت خلال الفترة الماضية انتحار ثلاث حالات جديدة تأتي ضمن سلسلة الانتحارات التي تشهدها المنطقة منذ العام الماضي.

وسُجل خلال شهر رمضان المبارك في العام 2017 انتحار طفلة تبلغ من العمر (11عامًا) بمنطقة أم الصفصاف المحاذية لمدينة البيضاء، إضافة إلى إقدام امرأتين في بلدة شحات شرق البيضاء على الانتحار حرقًا في أول أيام شهر رمضان.

اقرأ أيضا: انتحار فتاة شنقًا بالفائدية جنوب شحات

وشكل مجلس البلدي البيضاء العام الماضي لجنة موقتة لمتابعة ما أسماه «ظاهرة الانتحار»، التي شهدتها المدينة خلال الآونة الأخيرة، فيما  حصدت تلك الظاهرة أكثر من 40 حالة بين متوفٍ وناجٍ خلال عام.

وفي معرض تعليق سابق على ظاهرة الانتحار، عبرت الدكتورة فوزية حسين قناوي متخصصة في علم الاجتماع عن خشيتها من العدوى الاجتماعية للظاهرة في ظل غياب المراكز البحثية والدراسية، وعدم اكتراثها لحجم المشكلة، فهل الأسر تنتظر أن ينتحر أبناؤها حتى تستفيق؟!».

وأوضحت أن هناك دوافع تدفع المراهقين خاصة إلى الانتحار؛ كالمشاكل الوراثية والاكتئاب إلى جانب المسكوت عنه «لأننا مجتمع منغلق والأسر لا تحتوي أبناءها، كما يحدث مع الأطفال الذين يتعرضون لاعتداءات جنسية لا يستطيعون البوح بها لآبائهم».

كلمات مفتاحية