هيئة التواصل الاجتماعي ترجّح مسؤوليّة طرف ثالث عن خرق الهدنة

قال رئيس هيئة التواصل الاجتماعي ورئيس وفد المصالحة غريان الشيخ المختار علي يونس، اليوم السبت، إن طرفي النزاع المسلح التزما بوقف إطلاق النار. 

ورجح يونس في تصريح إلى «بوابة الوسط»، أن من يستهدف الأحياء السكنية والمدنيين في طرابلس هو طرف أخر لا يريد للقتال أن يتوقف، ويحاول تأجيج الرأي العام بإراقة دماء الليبيين. 

وأوضح يونس، أن الجميع انتقلوا إلى ترهونة للإتفاق على وقف إطلاق النار، بعد انتهاء اجتماعات طرابلس بين وفود المصالحة من مشايخ وأعيان وحكماء ووفد الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، وتم فعليًا وقف إطلاق النار بمحاور القتال وبدأت الهدنة فورًا.

وأضاف أن المساعي جادة وحثيثة الآن لعدم خرق الهدنة بين طرفي النزاع المسلح، وعودة الهدوء والاستقرار إلى جنوب العاصمة الليبية طرابلس وعودة الأسر التي تركت منازلها خوفًا من ويلات الحروب، ودخول قوة فضّ النزاع للتمركز في نقاط التماس ومواقع النزاع.

وأشار رئيس هيئة التواصل الاجتماعي ورئيس وفد المصالحة غريان الشيخ المختار علي يونس، إلى لقاء آخر في مدينة الزاوية للعمل على إعادة الترتيبات الأمنية في العاصمة طرابلس.

وطالب يونس من الجميع بتحمل مسؤولياتهم اتجاه الوطن والمواطن والحفاظ على أرواح المدنيين وأملاكهم وأملاك الدولة.

وتجدد التوتر في طرابلس في وقت لاحق سابق، بعد سقوط قذائف عشوائية على أنحاء متفرقة من العاصمة، في تواصل للاشتباكات التي اندلعت قبل أسبوع.

المزيد من بوابة الوسط