في العدد 132: الواقع والأمل في إعلان باريس وخطاب الفتنة الكروي

العدد 132 من جريدة «الوسط» الصادر الخميس، 31 مايو 2018. (بوابة الوسط)

صدر اليوم الخميس العدد 132 من جريدة «الوسط»، والذي سلط الضوء على اجتماع باريس الذي جمع الأطراف الليبية الفاعلة في العاصمة الفرنسية، بحضور ممثلي 20 دولة إلى جانب المبعوث الأممي د. غسان سلامة، لكن قوبل «الإعلان» بسؤال جوهري حول عقدة الإطار الدستوري للانتخابات التي أوصى المؤتمر بعقدها في 10 ديسمبر المقبل.

وتنشر «الوسط» تحقيقًا عن غزو القمامة لمدينة شحات، وهو ما أدى بدوره إلى اندثار ملامح تلك المدينة التاريخية «قورينا»؛ نتيجة غياب وعي المواطنين وإهمال الجهات المختصة في نظافتها وحماية طبيعتها الجميلة.

للاطلاع على العدد 132 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وتسلط «الوسط» الضوء على الارتفاعات الحادة في الأسعار في رمضان والتي بات معها المواطنون يرون المتطلبات الأساسية «رفاهية»، فيما أصبحت موائد الرحمن ضمن قائمة حلول مشكلات المواطنين، وملاذهم الأخير في مدينة البيضاء والعديد من أنحاء البلاد.

كما تنشر الصفحات المحلية تحقيقًا عن تسارع وتيرة الاستعدادات لامتحانات الشهادة الثانوية المزمع تنظيمها بالجامعات والكليات والمعاهد العليا للمرة الأولى في منتصف يوليو المقبل، فيما يتزايد الجدل بشأن هذا القرار الذي رأى فيه البعض تشكيكاً في قدرات المعلمين.

وفي الصفحات الاقتصادية، تنشر الوسط مقتطفات من تقرير ديوان المحاسبة الذي قال إن الدولة الليبية أنفقت 30 مليار دولار تقريباً في صورة دعم لأسعار بيع المحروقات خلال الفترة من 2012 وحتى 2017، منها 76.6% (23 مليار دولار) دعماً لمحروقات مستوردة من الخارج، ونحو 7 مليارات دولار لمحروقات منتجة في المصافي المحلية.

للاطلاع على العدد 132 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وركزت الصفحة الثقافية على أحياء عائلة الشهيد الإعلامي مفتاح بوزيد وصحيفة «برنيق» ذكرى اغتياله بقاعة اليمامة، بحضورعدد كبير من الفنانين والمهتمين بالشأن الثقافي.، الذي طالته أيادي الغدر في 26 مايو 2014 بمدينة بنغازي، حيث انطلقت فعاليات الذكرى السنوية مساء السبت بقاعة اليمامة في منطقة الماجوري، وتوالت الكلمات للجنة التحضرية وأسرة الشهيد وكلمة جريدة «برنيق» ورئيس هيئة الإعلام والثقافة بالحكومة المؤقتة جمعة الفاخري.

واختارت صفحة الفن الحوار مع الفنان الشاب محمد الهيشري الذي انطلق أخيراً بعدة أعمال للتلفزيون وبدا حضوره لافتاً في أعمال عدة، كما تحدث عن بداياته الفنية ورأيه في أعمال رمضان 2018.

أما صفحات الرياضة فقد ركزت على تداعيات تسلل خطاب الفتنة والكراهية إلى الدوري الليبي، بعد مباراة الإياب في الجولة الرابعة للدوري العام بين الاتحاد والأهلي بنغازي، على خلفية اعتداء عددٍ من مشجعي الأهلي على بعثة فريق الاتحاد بالضرب وهم في طريقهم إلى ملعب بنينا.