الغرفة الأمنية المشتركة بمنطقة الخليج العسكرية تعقد اجتماعها الأول في أجدابيا

الاجتماع الأول للغرفة المشتركة بمنطقة الخليج العسكرية. (الإنترنت)

عقدت الغرفة الأمنية المشتركة بمقر منطقة الخليج العسكرية، صباح الثلاثاء، اجتماعها الأول بمقرها في مدينة أجدابيا، برئاسة العميد خليفة إمراجع، وحضور مسؤولي الأجهزة الأمنية والعسكرية بالمنطقة.

وتمتد حدود منطقة الخليج العسكرية من بلدة سلطان شرق أجدابيا إلى بن جواد غربًا إلى الواحات جنوبًا، وتشمل مديريات الأمن بتلك المناطق وغرفة عمليات أجدابيا وضواحيها ومستشفى الشهيد إمحمد المقريف المركزي التعليمي وأمن المنافذ وجهاز المباحث العامة وجهاز الهجرة غير الشرعية.

وقال الناطق باسم منطقة الخليج العسكرية، حسن طاهر لـ «بوابة الوسط»، إن الاجتماع جاء من أجل التنسيق والتعاون المشترك بين جميع الجهات الأمنية بالغرفة، مشيرًا إلى أن المشاركين في الاجتماع اختاروا العميد عمر عبدالعاطي الدرسي منسقًا عامًّا للغرفة الأمنية المشتركة.

وأضاف طاهر أن رئيس الغرفة الأمنية المشتركة العميد خليفة إمراجع أكد ضرورة العمل الجماعي المنظم الذي سيساعد الجميع في أداء أعمالهم، منبهًا بأنه «لن يقبل بأي تقصير في العمل» داعيًا «جميع الأجهزة للضرب بيد من حديد كل مَن يحاول العبث بأمن واستقرار المنطقة».

يشار إلى أن القائد العام للقوات المسلحة، المشير خليفة حفتر، أصدر قرارًا يقضي بتشكيل الغرفة الأمنية المشتركة برئاسة آمر منطقة الخليج العسكرية، العميد خليفة إمراجع، وعضوية كل الأجهزة الأمنية والعسكرية وغرفة عمليات أجدابيا وضواحيها.

ومنح قرار القائد العام للقوات المسلحة الليبي للغرفة صلاحيات محددة في اتخاذ القرارات، وأن تكون مدينة أجدابيا مقرًّا لها وأن يكون لها اتصال مباشر مع القيادة العامة والغرفة الأمنية المشتركة المركزية بنغازي وإحالة المواقف الأمنية لهما.

الاجتماع الأول للغرفة المشتركة بمنطقة الخليج العسكرية. (الإنترنت)
الاجتماع الأول للغرفة المشتركة بمنطقة الخليج العسكرية. (الإنترنت)
الاجتماع الأول للغرفة المشتركة بمنطقة الخليج العسكرية. (الإنترنت)

المزيد من بوابة الوسط