الأمير محمد الرضا السنوسي يطالب الليبيين بوقف القتال ويدعوهم إلى التضامن والتسامح

دعا الأمير محمد الرضا السنوسي الليبيين إلى «وقفة جادة مِن أجل جنوبنا الحبيب، ولأجل إيقاف القتال والاشتباكات المُسلحة والتصـدي للتدخلات الخارجية التي صارت تهدد أمن الجنوب ومستقبل بلادنا».

وقال الأمير محمد في كلمة وجهها بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك الخميس «إن ميراث الجدود يمدنا بروح التعاون والتضامنِ والتسامح، ويعزز فينا قيم الوطنية والارتباط بهويتنا الليبية، ويحثنا دائماً وأبداً على الوقوف ضد التآمر والعدوان الخارجي».

وهنأ الأمير محمد الرضا السنوسي الشعب الليبي بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، مذكرا بأن الإسلام ينبذ العنف والتطرف والإرهاب بكلّ صوره ومسمياته وأشكاله، ويدعو إلى العدل والسلام والحياة الكريمة المزدهرة، والمستقبل الذي قوامه التقدم والرفاهية والعمران».

يذكر أن الأمير محمد الرضا السنوسي «55عامًا» هو نجل ولي عهد المملكة الليبية حسن الرضا السنوسي الذي عينه الملك إدريس وليًا للعهد في  26 أكتوبر 1956 والذي توفي في 28 أبريل 1992.

وأعلن الملك إدريس السنوسي استقلال ليبيا في 24 ديسمبر العام 1951، تحت اسم المملكة الليبية المتحدة، حيث عرفت ليبيا خلال العهد الملكي نهضة غير مسبوقة في مختلف المجالات، قبل أن يطيح انقلاب سبتمبر 1969 بقيادة معمر القذافي بالنظام الملكي.

المزيد من بوابة الوسط