لكسبرس الفرنسية: حياة المشير حفتر لم تكن أبــدًا موضع خطر

قالت مجلة لكسبرس الفرنسية إن المشير خلفية حفتر قائد الجيش الوطني الليبي وصل الخميس الماضي إلى فرنسا لتلقي العلاج مشيرة إلى «أن حياته لم تكن أبـدًا موضع خطر».

ونشرت المجلة في تقرير كتبه الصحفي «فنسنت هوغو» أمس الأربعاء «أن المشير حفتر دخل بالفعل أحد مستشفيات باريس يوم 5 أبريل الجاري في قسم الطوارئ حيث لا يزال هناك تحت المراقبة».

ونقل التقرير عن «مستشار مقرب من رئيس مجلس الرئاسي  فائز السراج  أن المشير حفتر خارج  دائرة الخطر حاليًا».

وأشار التقرير إلى «أن المضاربات والغموض المحيط بعلاج المشير حفتر يعتبر أمرًا عاديًا بسبب حساسية موقعه وبسبب الوضع غير المستقر في ليبيا ودوره الشخصي».

ورأى التقرير «أن مشاعر الارتياح  بشأن تحسن صحته المسجلة لدى معسكر فائز السراج تعكس ذلك ولا تعتبر مثيرة للاستغراب».

إقرأ أيضًا: ماذا قالت «لوموند» عن علاج حفتر؟

وقال دبلوماسي ليبي سابق للمجلة «إن الرجلين حفتر والسراج يمثلان قطبي الاستقرار ولهما اتفاق بعدم الاعتداء المتبادل»، مضيفًا «إنه من الأفضل أن يستعيد حفتر مهامه وأنه لا أحد قادر على تبوأ مكانه  حالياً  وبدونه فإنه سيحدث فراغ مخيف».

المزيد من بوابة الوسط