الحكومة الموقتة: تكليفات أمنية عاجلة بعد تفجيرات بنغازي

دعا رئيس الحكومة الموقتة عبدالله الثني، اليوم الأحد، إلى ضرورة التعاون بين كل الأجهزة الأمنية وكذلك المواطنين لمواجهة هذا العدوان، مؤكدًا ضرورة تقسيم العمل بين مختلف الأجهزة.

وأكد خلال اجتماع طارئ بمكتبه بديوان مجلس الوزراء في منطقة قرنادة لبحث التطورات في مدينة بنغازي أن انتصارات القوات المسلحة والقوات المساندة لها في بنغازي لن يكون له قيمة إلا بتحقيق الأمن والأمان من خلال العمل الأمني، لافتًا إلى أن العدو استخدم الطرق الانتحارية لزعزعة الوضع الأمني في المدينة.

تركيب كاميرات ومنظومات مراقبة لمساجد بنغازي وربطها بالغرفة الأمنية الرئيسة

وجرى خلال الاجتماع الاتفاق على إعادة تأهيل أفراد الشرطة وتفعيل القوات الراجلة، والتعاقد مع إحدى الشركات المختصة في استجلاب (كلاب تتبع الأثر).

وأصدر رئيس الحكومة الموقتة تعليمات بتركيب كاميرات ومنظومات مراقبة للمساجد بالمدينة، وربطها بالغرفة الأمنية الرئيسة التابعة لوزارة الداخلية، مشيرًا إلى أن للجميع كل الصلاحيات لتجنيد رجال الأمن والتركيز على توعية وتثقيف المواطنين حول التعامل مع أي شخص غريب أو مشتبه به.

وشدد الثني على ضرورة التركيز على خروج الإعلاميين بوزارة الداخلية لتوعية المواطن والتركيز على تدريب وتأهيل رجل الأمن ووضع الخطط الأمنية واختيار القيادات الفعّالة وذوي الخبرات في المجال الأمني وتفعيل نظام المربعات الأمنية بالأحياء السكنية من قبل الأجهزة المختصة.

واستعرض آخر التطورات والمدة الزمنية التي سيتم خلالها الانتهاء من تركيب البوابات الإلكترونية، والتي ستكون على ثلاث مراحل، وتوريد عدد (4) سيارات كاشفة بقيمة 12 مليون دولار، وتركيب 700 كاميرا على مستوى المدينة بانتهاء شهر سبتمبر للعام الجاري.

إعادة تأهيل أفراد الشرطة وتفعيل القوات الراجلة، والتعاقد مع شركة لاستجلاب كلاب تتبع الأثر

ومنح رئيس الحكومة الموقتة خلال الاجتماع الصلاحيات كافة لجهاز المباحث العامة لاستعادة هيبة واختصاص هذا الجهاز، واستخدام منظومات فصل (تشويش) الاتصالات بالمساجد.

وجرى تكليف مكتب الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية بمدينة بنغازي بفتح المسجد قبل الأذان بـ10 دقائق، على أن يغلق بعد الصلاة بـ 10 دقائق، وفتح المسجد لصلاة الجمعة قبل الأذان بنصف ساعة على أن يغلق بعد الصلاة بـ10 دقائق.

وحث التكليف على إحكام إغلاق جميع أبواب المساجد الداخلية و الخارجية، وتركيب حماية لجميع الأبواب والشبابيك الخاصة بالمسجد، وتركيب أجهزة قطع تغطية شبكات الاتصالات داخل المسجد.

كما خلص الاجتماع إلى ضرورة أن تكون نظافة المسجد الفترة بين صلاتي العصر والمغرب مع إغلاق المسجد في هذه الفترة، وإلى إغلاق مصليات النساء إلى حين إشعار آخر، مع إقامة حواجز أمام مداخل المساجد لمنع وقوف السيارات بالقرب منها، مع منع ركن الشاحنات أمام المسجد.

ودعا الاجتماع إلى ضرورة عدم عرض أو سحب تسجيلات الكاميرات إلا بعد أخذ الموافقة من مكتب الأوقاف على ذلك.

فتح المسجد قبل الاذان بـ 10 دقائق وقبل آذان الجمعة قبل الآذان بنصف ساعة

وتضمنت التوصيات التي خلص إليها الاجتماع لمكتب أوقاف بنغازي أن يكون وقت التدريس بمراكز التحفيظ في الفترة ما بين العصر والمغرب فقط، والتواصل مع الأجهزة الأمنية على الرقم (192) في حالة وجود أي طارئ أو اشتباه، وضرورة التنسيق بين مكتب الأوقاف وجهاز المباحث العامة فيما يتعلق بتكليف القيمين على المساجد.

حضر الاجتماع عميد بلدية بنغازي المستشار عبدالرحمن العبار، ووكيل وزارة الصحة الدكتور سعد عقوب، ومدير إدارة المتابعة وتقييم الأداء بديوان مجلس الوزراء السيد رضا فرج فريطيس، ورئيس جهاز المباحث العامة العميد عبدالحميد أمراجع عبدالحميد، ومدير أمن بنغازي العقيد رافع أبسيكري، ومدير الإدارة العامة للبحث الجنائي المكلف العقيد محمد عبد الله، وعدد من المسؤولين.

المزيد من بوابة الوسط