«محلي بني وليد» يكشف تفاصيل اعتراض «نازحي تاورغاء».. والأهالي يتجمعون في الصحراء

أعلن المجلس البلدي بني وليد، عن فشله في التوصل إلى حل خلال محاولات أجريت خلال الساعات الماضية لحل أزمة عودة أهالي تاورغاء إلى مدينتهم، والوقوف على أسباب المنع، قائلاً: «لم يُفلح معهم (المسلحين) المجلس أمام تعنتهم واستعمالهم الأسلحة لتهديد أهالي تاورغاء»، على حدِّ قوله.

وأشار بيان نشره المجلس البلدي عبر صفحته الرسمية على «فيسبوك»، الجمعة، إلى أن العديد من أهالي مدينة تاورغاء تجمّعوا في مدينة بني وليد قادمين من أغلب المدن الليبية من «طرابلس، والخمس، وزليتن، وترهونة، وسبها، والشاطئ، ومن مدن الجبل الغربي ومدن الجنوب».

وأضاف البيان أن أهالي مدينة بني وليد كانوا في استقبال العائدين، لتقديم الخدمات الممكنة لتسهيل حركة تنقلهم من مدينة بني وليد إلى تاورغاء في طريق المردوم، وقرارة القطف الرابطة على الحدود الإدارية بين المدينتين.

وأوضح أن عناصر مديرية أمن بني وليد رافقت الأهالي لتأمينهم حتى الحدود الإدارية للمدينة من ناحية تاورغاء، لكن «لحظة وصولهم إلى تقاطع طريق النهر الصناعي مع طريق قرارة القطف قابلتهم مجموعات مسلحة من مدينة مصراتة بسيارات مسلحة ومنعتهم من التقدم باتجاه بوابة 14 ومن ثَــمّ إلى مدينة تاورغاء، وظل تجمع الأهالي في قرارة القطف بأعداد كبيرة وأغلبهم من الأطفال والشيوخ والنساء وبعض الشباب.

اقرأ أيضًا: البعثة الأممية تندد بمنع أهالي تاورغاء من الوصول لمدينتهم

وأكمل البيان أنّ اللجان المشكلة من بني وليد حاولت بحضور رئيس المجلس البلدي بني وليد ورئيس المجلس البلدي تاورغاء مناقشة العناصر المسلحة والوقوف على أسباب المنع، ولكنهم «لم يفلحوا معهم أمام تعنتهم واستعمالهم الأسلحة لتهديد أهالي تاورغاء الأمر الذي جعل من الأهالي يتجمعون بأعداد كبيرة في العراء».

وبالأمس عاد أهالي تاورغاء من منطقة الأربعين إلى بلدة هراوة (60 كلم شرق مدينة سرت) بعد أن باءت محاولات إكمال طريق عودتهم إلى مدينتهم بالفشل، وفق ما أفاد مصدر محلي «بوابة الوسط».

وبعد منع الأهالي من إكمال طريق عودتهم المقررة مطلع فبراير الجاري، طالب المجلس الرئاسي في بيان أصدره اليوم، المجلس المحلي تاورغاء والمجلس البلدي مصراتة، بالتنسيق مع اللجان والأجهزة المعنية للعمل على العودة الآمنة لأهالي تاورغاء إلى مدينتهم، منبهًا إلى أن «هناك بعض الأطراف تسعى لتقويض الاتفاق» دون أن يحددها.

وكان المجلس البلدي مصراتة طالب ليل الأربعاء - الخميس، المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني بـ«التدخل الفوري بتأجيل» عودة أهالي تاورغاء، «نظرًا للتصعيد الإعلامي وخرق بعض الأطراف تراتيبية بنود الاتفاق»، بعد ساعات من مطالبة مجلسي الأعيان والعسكري ورابطة أسر الشهداء والمفقودين بمصراتة بتأجيل عودة أهالي تاورغاء.

المزيد من بوابة الوسط