ناجون من المركب المحطم قبالة ليبيا: نشعر بخيبة أمل.. ولا نريد الذهاب إلى السجن

ذكر ناجون من قارب غرق قبالة ساحل ليبيا، أن نحو 50 شخصًا كانوا معهم على متن القارب فقدوا وربما لقوا حتفهم، في حين قال خفر السواحل إن عدد المفقودين قد يصل إلى مئة.

وقال آمر دورية زوارق صبراتة ناصر القمود: «قرابة العاشرة صباح الثلاثاء وجدنا قارب الهجرة للأسف كان كليًا يعتبر غارقًا ... وجدنا تقريبًا 16 مهاجرًا أحياء والباقي كانوا مفقودين.. كانوا متشبثين في القارب تم إنقاذهم لكن للأسف لم نجد أيًا من الجثث أو الناجين الآخرين».

وقال عدد من الناجين الذين أعادهم خفر السواحل إلى قاعدة بحرية في طرابلس، إنه كان هناك في الأساس نحو 70 شخصًا على متن القارب عندما أبحر قرب مدينة الخمس إلى الشرق من العاصمة.

اقرأ أيضًا:
بالصور: حرس السواحل الليبي ينقذ 279 مهاجرًا قبالة شواطئ الخمس والزاوية

وكان خفر السواحل قال في وقت لاحق إن عدد المفقودين يتراوح من 90 إلى 100 مهاجر على الأقل. وجرى العثور على القاربين الآخرين قبالة ساحل مدينة الزاوية غرب طرابلس.

وقالت امرأة نيجيرية كانت على متن القارب الذي غرق تدعى زينب عبدالسلام، إن المهاجرين انتظروا عدة ساعات كي يتم إنقاذهم، مشيرة إلى أن الناجين في حالة من الهزال الشديد.

وأضافت: «أشعر أيضًا بخيبة أمل شديدة لأنني لم أستطع الذهاب إلى حيث أردت.. أشعر كذلك بخيبة أمل شديدة ولا أود الذهاب إلى السجن».

وليبيا هي نقطة الانطلاق الأكثر شيوعًا للمهاجرين الراغبين في الوصول إلى أوروبا من أفريقيا بحرًا، وخلال السنوات الأربع الأخيرة عبر أكثر من 600 ألف البحر المتوسط بواسطة قوارب مطاطية متهالكة وفرها لهم المهاجرون والتي غالبًا ما تتعطل أو تغرق.

وتشير تقديرات المنظمة الدولية للهجرة إلى وفاة 2832 مهاجرًا العام الماضي خلال محاولتهم الوصول إلى إيطاليا من شمال أفريقيا انخفاضات من 4581 في العام 2016. وتمكن نحو 119310 من الوصول إلى إيطاليا في 2017 مقابل 181436 في العام 2016.