شكري: حل أزمة ليبيا يكمن في «بناء الثقة».. والسراج يزور القاهرة قريبًا

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري إن مصر لديها القدرة على بناء الثقة بين كل الأطراف الليبية من خلال عملية سياسية تُمكن من بناء مؤسسات أمنية وعسكرية لديها القوة الرادعة في مواجهة الإرهاب، مضيفًا أن القاهرة ستستضيف قريبًا رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج في إطار خطوات حلحلة الأزمة الليبية.

وطالب وزير الخارجية المصري، خلال كلمته في منتدى حوار البحر المتوسط، المنعقد حاليا بالعاصمة الإيطالية روما، بتعاون المجتمع الدولي للتصدي ومواجهة الإرهاب، وحماية المجتمعات من الأفكار «الإرهابية».

وحول الأوضاع على الحدود المصرية - الليبية قال شكري إنها تحتاج لتعاون دولي لضبطها فـ«هناك حدود كبيرة بين مصر وليبيا، كما أن هناك أيضًا جهودًا كبيرة تجرى من أجل حل الأزمة السياسية في ليبيا عبر زرع الثقة بين الأطراف الليبية، لمساعدة الليبيين والجيش الليبي.

وتابع شكري: «لدينا القدرة على بناء الثقة بين كل الأطراف من خلال عملية سياسية في ليبيا تتضمن بناء المؤسسات الأمنية والعسكرية في ليبيا لجعلها قوة رادعة في مواجهة الإرهاب»، مؤكدًا أن بلاده تشجع كل المشاركين في العملية السياسية وتعمل على فتح حوار مع كل الكيانات المختلفة في ليبيا لخلق التوازنات وتقديم التنازلات الممكنة.

وأكد أن هناك منظمات تقدم الدعم المالي واللوجستي لتهريب الأسلحة والبشر من خلال الحدود المصرية الليبية ولدينا القدرة على مراقبة كل هذه المعلومات، مطالبًا بدعم دولي لقطع كل الطرق على هذه المجموعات.