رئيس «أكواس»: لا يوجد شيء موثق حول عمليات «بيع الرقيق» في ليبيا

قال مارسيل ألان دي سوزا رئيس المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا «أكواس»، إنه لم يجر أي تحقيق مستقل ولا يوجد أي شيء موثق حول وجود «عمليات بيع المهاجرين رقيقًا» في ليبيا، مؤكدًا أن المنظمة لا تأخذ التقارير التي تناولت الأمر على محمل الجد في الوقت الحالي إلى حين استكمال التحقيقات.

وأضاف رئيس المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا «أكواس»، التي تعقد جلساتها بالعاصمة النيجرية أبوجا، أن التحقيقات جارية للتأكد من سوء معاملة المهاجرين الأفارقة وبيعهم كرقيق في بعض دول شمال إفريقيا، مشيرًا إلى أن المجموعة «لا تملك ما يكفي من الأموال لإنقاذ المهاجرين في ليبيا، لكنها طلبت المساعدة من المجتمع الدولي، وقمنا بالفعل بمراسلة المنظمة الدولية للهجرة للإسراع في إعادة المهاجرين لبلدانهم».

والمجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا منظمة اقتصادية دولية تهتم بتطوير الاقتصاد في منطقة الغرب الإفريقي، وتضم في عضوبتها خمس عشرة دولة من دول غرب القارة الأفريقية.

وكانت قناة «CNN» الأميركية نشرت تقريرًا خول عمليات بيع مزعومة لمهاجرين في ليبيا، ما أثار ردود فعل دولية منددة بالحادث ومطالبة بالتحقيق فيه.

وأعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة للاجئين، اليوم الخميس، أن أجهزة مكافحة الهجرة غير الشرعية في طرابلس ستقيم قريبًا «منشأة عبور وترحيل» للمهاجرين الأكثر عرضة للخطر نحو دول ثالثة.

وقرر زعماء دول أوروبية وإفريقية بينها ليبيا، إضافة إلى الأمم المتحدة والاتحادين الأوروبي والإفريقي، إجراء «عمليات إجلاء طارئة في الأيام أو الأسابيع المقبلة» للمهاجرين الذين يشكلون ضحايا لعمليات الاتجار بالبشر في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط